”كير“ تدعو لسحب ترخيص برنامج تدريبي معاد للمسلمين بأمريكا

”كير“ تدعو لسحب ترخيص برنامج تدريبي معاد للمسلمين بأمريكا

المصدر: ديترويت- (خاص) من عماد هادي

دعا مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية ”كير“ السلطات في ولاية فرجينيا إلى سحب ترخيص منح لأحد المتطرفين لإقامة برنامج تدريبي ضد ما يسمى ”التحصين ضد الشبكات الجهادية في أمريكا“ ويستمر ثلاثة أيام.

وينوي جون غواندولو، المعروف بمعاداته الصريحة للمسلمين في أمريكا وأحد أرباب نظرية المؤامرة، إقامة برنامج تدريبي للتحصين من خطر ما أسماها الشبكات الجهادية في أمريكا.

وتقدمت ”كير“ بطلب إلى مكتب العدالة الجنائية في ولاية فرجينيا لسحب ترخيص الناشط المتطرف ”جون غواندولو“ لأن ذلك فيه معاداة صريحة لفئة كبيرة في المجتمع الأمريكي.

ويدعي غواندولو ادعاءات غريبة أثارت سخرية كثر من الناشطين وحتى بعض أولئك المعادين للمسلمين كادعائه بأن مدير وكالة المخابرات المركزية“CIA“ الحالي ”جون برينان“ هو مسلم بشكل سري، ويقول إن لديه مصادر مباشرة تؤكد أن ”برينان“ كان لديه علاقات شخصية مع بعض المسؤولين السعوديين في تسعينات القرن الماضي عندما كان يعمل كمسؤول مكتب للمخابرات الأمريكية في مكتب بالسعودية وأنه على إثر ذلك تأثر واعتنق الإسلام، كما يقول إن المسلمين ليس لديهم أي حق قانوني في ممارسة أي عمل ديني.

وأصدرت أكاديمية راباهانوك الإقليمية للعدالة الجنائية على إثر طلب تلقته من منظمة ”كير“ بشأن منح ترخيص بإقامة برنامج يدعو لمعاداة المسلمين في أمريكا، بيانا قالت فيه إنه ”بعد دراسة متأنية ومشاورات مع عدد من جهات إنفاذ القانون تبين لنا بأن سلطة ولاية فرجينيا لا ينبغي لها منح ترخيص لبرنامج يحتوي على الإساءة لأي شخص أو جهة“.

فيما أعلنت سلطات ولاية فرجينيا عقب توصية أكاديمية راباهانوك، سحب ترخيص منحته للناشط غواندولو لإقامة دورة تدريبية للتحصين مما أسماه ”الشبكات الجهادية في أمريكا“.

وقدمت أكاديمية راباهانوك اعتذارا للمؤسسات والضباط الذين كان غواندولو قد وقع معهم اتفاق للقيام بعملية التدريب، ووعدت بالعمل على مساعدتهم في الحصول على ساعات تدريب مماثلة لأن ذلك كان فرصة لهم لنيل بعض الدرجات في مواقعهم الوظيفية.

كما شكر رئيس منظمة ”كير“ نهاد عوض أكاديمية راباهانوك والضباط وسلطات ولاية فرجينيا على ”جهودهم في ترسيخ العدالة والعمل على ضمان حرية الأقليات وحرية الأديان والمعتقدات“.

وبعد دعوات متكررة تقدمت بها منظمة ”كير“ ومعها مجموعة من المنظمات الحقوقية في الولايات المتحدة ضد مضامين معادية للمسلمين يتلقاها بعض أفراد الجيش والأمن، أزالت إدارة أوباما بعض تلك المضامين المنحازة والغير دقيقة عن الإسلام من التدريبات الاتحادية التي يسيء بعضها صراحة للإسلام والمسلمين.

يشار إلى أن الناشط المتطرف غواندولو ينعت المساجد في الولايات المتحدة بـ ”الثكنات“ ويدعي بأن المسلمين جميعا يكرهون اليهود والمسيحيين.

وتعتبر منظمة ”كير“ أكبر منظمة إسلامية تعمل على ترسيخ الحقوق المدنية للمسلمين في أمريكا وتهتم بقضايا الدعوة للإسلام ولها فروع في عدد من الولايات الأمريكية وينشط بها حقوقيون من كل الأجناس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com