ترامب يعتبر أن إلغاء الاتفاق النووي مع إيران “احتمال فعلي”

ترامب يعتبر أن إلغاء الاتفاق النووي مع إيران “احتمال فعلي”

المصدر: ا ف ب

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الإثنين، أن هناك “احتمالًا فعليًا” لإلغاء الاتفاق النووي مع إيران، بعد ثلاثة أيام من رفضه الإقرار بامتثال طهران لالتزاماتها.

 وقال ترامب من البيت الأبيض: “يمكن أن يكون هناك إلغاء كلي للاتفاق، إنه احتمال فعلي”، مضيفًا “أن المرحلة الجديدة يمكن أن تكون “إيجابية جدًا”.

وتابع الرئيس الأمريكي خلال اجتماع عُقد في البيت الأبيض بحضور كل أعضاء الحكومة: “سنرى ما سيحصل”.

واعتبر ترامب أن القادة الإيرانيين كانوا “مفاوضين ممتازين”، قائلًا: “لقد فاوضوا على اتفاق رائع لهم، لكنه كان مريعًا للولايات المتحدة”، في إشارة إلى الاتفاق الذي وقعته القوى الكبرى مع إيران، وقضى بتخلي طهران عن السلاح الذري مقابل رفع تدريجي للعقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

ورفض ترامب الإقرار بأن إيران تلتزم بالاتفاق، يفتح الباب أمام مرحلة صعبة، إذ سيكون أمام الكونغرس فترة ستين يومًا لإعادة فرض أو عدم فرض العقوبات الاقتصادية على إيران، التي كانت رفعتها عام 2016 بموجب الاتفاق.

من جانبه، قرر الاتحاد الأوروبي الذي يريد إنقاذ الاتفاق النووي الإيراني بأي ثمن، أن يوفد وزيرة خارجيته، فيديريكا موغيريني، إلى واشنطن في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر، للدفاع عن هذه التسوية التي تعتبر “أساسية لأمن المنطقة”.

 ورفض ترامب الجمعة الإقرار بالتزام إيران بهذا الاتفاق المبرم عام 2015، ودعا الكونغرس إلى تشديده، مهددًا بالانسحاب منه في حال لم تتم تلبية المطالب الأمريكية.

وأعلنت وزيرة خارجية الاتحاد متحدثةً باسم الدول الأعضاء الـ28، اليوم الإثنين، في لوكمسبورغ، أن الاتفاق “يطبق بنجاح”، معتبرةً أنه “يضمن بقاء البرنامج النووي الإيراني سلميًا”.

ويرى الأوروبيون أن هذا الخلاف الجديد مع الرئيس الأمريكي يمكن أن يترك عواقب تتجاوز الشرق الأوسط، ويهدد فرص إعادة كوريا الشمالية في يوم من الأيام إلى طاولة المفاوضات لبحث برنامجها الذري.

ووقّع وزراء خارجية الاتحاد المجتمعون في لوكسمبورغ على حزمة جديدة من الإجراءات تتضمن حظرًا على الاستثمارات في كوريا الشمالية، وعلى تصدير دولهم النفط إلى بيونغ يانغ، بحسب بيان صادر عن التكتل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع