السلطات الأردنية تبعد إسرائيليَين وبريطانياً بشبهة الاحتيال

السلطات الأردنية تبعد إسرائيليَين وبريطانياً بشبهة الاحتيال

المصدر: عمّان- (خاص) من فرح أيمن

صرح مصدر أمني أردني لـ“إرم“، الأحد، أن السلطات الأردنية أبعدت إسرائيليين اثنين وبريطانيا، بعد أربعة أيام على توقيفهم، بشبهة احتيال في قضية مرتبطة بالعملات.

وقال المصدر- طالبا عدم الكشف عن هويته- إن: ”الجهات الأمنية أبعدت إسرائيليين اثنين، وبريطانيا إلى بلديهم، بعد توقيفهم الأربعاء على خلفية شبهة احتيال في قضية مرتبطة بالعملات“، مؤكدا عدم ثبوت الشبهة عليهم بالتحقيقات؛ لعدم وجود مشتكين.

وكان مصدر أمني أكد لـ“ فرانس برس“ ،الجمعة، أن السلطات الأردنية أوقفت الإسرائيليين والبريطاني الأربعاء الماضي بـ“شبهة فساد“ في قضية مرتبطة بالعملات، ووضعتهم قيد ”الإقامة الجبرية“ بأحد الفنادق، وفتحت تحقيقا بالحادثة، دون ذكر أي تفاصيل.

وأكد المصدر أن سبب اعتقالهما لا يتجاوز ”شبهة احتيال بالعملة“، خلافاً لما نقلت تقارير إسرائيلية، عن كونهما أعيدا لإسرائيل بعد الإفراج عنهما.

وكانت صحيفة ”يديعوت أحرنوت“ ونظيرتها ”جيروزالم بوست“، قالتا في موقعيهما الإلكترونيين إنه جرى إطلاق سراح الإسرائيليين اللذين اعتقلا الأربعاء الماضي في الأردن، مشيرة إلى أنهما عادا إلى إسرائيل.

ونقلت ”يديعوت“ عن والد أحد الرجلين القول: ”شكراً للسفير الإسرائيلي (في عمّان) دانييل نيفو، الذي ساعدنا على إطلاق سراح المعتقلين“.

وأشار الرجل إلى أنه ثبت قطعاً عدم تورط ابنه وصديقه في أي عملية مخالفة للقانون.

وكانت مواقع محلية نقلت إعلانا على لسان مصادر أمنية عن اعتقال، الخميس، كمشتبهين بعملية احتيال بواسطة العملات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com