الاستخبارات الأمريكية ترصد بوادر تجربة صاروخية جديدة لكوريا الشمالية

الاستخبارات الأمريكية ترصد بوادر تجربة صاروخية جديدة لكوريا الشمالية

المصدر: أدهم برهان - إرم نيوز

أعلنت  أجهزة الإستخبارات الأمريكية والكورية الجنوبية، أنها سجلت علامات على استعدادات كوريا الشمالية لإجراء عمليات إطلاق صواريخ جديدة .

وذكرت صحيفة ”تينو ايلبو“ الكورية الجنوبية، اليوم الأحد، أن أقماراً صناعية أمريكية التقطت صوراً لحركة عجلات ثقيلة مخصصة لحمل صواريخ باليستية في 4 مناطق في كوريا الشمالية تتقدم نحو منصات الإطلاق .

ونقلت الصحيفة عن خبراء قولهم، إن كوريا الشمالية قد تختبر عدة أنواع من الأسلحة الصاروخية في  الوقت نفسه، بما في ذلك صاروخ باليستي متوسط ​​المدى من طراز ”هواسونغ – 12“.

ولا يستبعد الخبراء، أن تقدم كوريا الشمالية على إجراء اختبارات إطلاق صواريخ من عدة طرازات في وقت واحد، في سيناريو يحاكي حرباً حقيقية تستخدم فيها بيونغ يانغ كامل قدراتها الصاروخية البعيدة المدى ضد العدو الافتراضي.

وتتخوف مصادر عسكرية غربية، من احتمال إقدام بيونغ يانغ على تجربة صاروخ باليستي جديد من طراز  ”هواسونغ – 13″، الذي لا تعرف الدوائر العسكرية الأمريكية ولا غيرها مداه الأقصى وقدرته التدميرية، وما اذا كان قادراً على حمل رؤوس نووية.

وأطلقت كوريا الشمالية، في أيلول/ سبتمبرالماضي، صاروخاً حلّق عبر أراضي اليابان، وقال الجيش الكوري الجنوبي إن الصاروخ بلغ ارتفاعه حوالي 800 كم.

وفي وقت سابق، عرضت روسيا والصين على كوريا الشمالية إعلان وقف التجارب النووية وإطلاق الصواريخ، مقابل امتناع كوريا الجنوبية والولايات المتحدة عن إجراء مناورات في المنطقة؛ لتحقيق الاستقرار في شبه الجزيرة، لكن واشنطن تجاهلت هذه المبادرة، ومضت في تحديها لبيونغ يانغ التي ردّت على التحدي بإطلاق المزيد من الصواريخ، وإجراء اختبار ناجح على قنبلة هيدروجينية.

وتعتقد الدوائر العسكرية والدبلوماسية في روسيا، على نحو شبه مؤكد، أن كوريا الشمالية تمتلك أسلحة نووية، وأن الولايات المتحدة تدرك الأمر، لذلك أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف من نيويورك الشهر الماضي، أن على واشنطن أن تأخذ يعين الاعتبار احتمال اندلاع نزاع نووي في حال مضت بيونغ يانغ قدُمًا في تهديد الاستقرار في شبه الجزيرة الكورية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com