10 آلاف عسكري جزائري إضافي على الحدود مع مالي

10 آلاف عسكري جزائري إضافي على الحدود مع مالي

المصدر: الجزائر – (خاص) من أنس الصبري

تدرس الجزائر وباريس سبل الخروج من الأزمة التي تتخبط فيها منطقة الساحل الصحراوي، بعد التدخل العسكري الغربي في ليبيا، على خلفية الانتشار الواسع للسلاح الليبي، ووصوله للجماعات الإرهابية.

وكشفت مصادر فرنسية أن المسؤولين الجزائريين يناقشون في جلسات خاصة مع نظرائهم الفرنسيين، الأزمتين الليبية والمالية، وأكدت المصادر أن الدبلوماسيين الجزائريين والمصالح العسكرية والأمنية يدركون جيدا أن مالي هي ”العمق الاستراتيجي“، ما يستدعي مواجهة الجماعات الإرهابية التي تنشط بالمنطقة، كالقاعدة في بلاد المغرب العربي، و“المرابطون“، خاصة بعد أن أصبح الجنوب الليبي أهم مسارات تهريب الوقود والمخدرات والأسلحة.

ووصفت ذات المصادر التعاون الجزائري الفرنسي في المجال الأمني بـ“المثالي“، مشيرة إلى أن التقديرات الفرنسية تتحدث عن تعزيز الحدود الجنوبية الجزائرية بما ما لا يقل عن 10000 عسكري، لمساعدة القوات الفرنسية في عملية ”سرفال“ في مكافحة الإرهاب بمالي، ومنع تهريب الوقود.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة