لتورط ابنته في التجسس.. خامنئي يعتزم إقالة رئيس السلطة القضائية

لتورط ابنته في التجسس..  خامنئي يعتزم إقالة رئيس السلطة القضائية

قالت مصادر مقربة من المرشد الإيراني الأعلى علي خامنئي، الجمعة، إن الأخير يعتزم الإطاحة برئيس السلطة القضائية صادق لاريجاني، بعدما أثبتت التحقيقات علمه بقيام ابنته “زهراء” بالتجسس لصالح وزارة الخارجية البريطانية.

ونقل موقع “آمد نيوز” عن المصادر قولها، إن “الجنرال وحيد حقانيان، مساعد الشؤون التنفيذية في مكتب المرشد علي خامنئي، ورئيس جهاز الاستخبارات في الحرس الثوري حسين طائب، حقّقا مع “زهراء لاريجاني”، واعترفت أن والدها على علم بارتباطها بوزارة الخارجية البريطانية والقيام بمهمة التجسس”.

واعترفت “زهراء لاريجاني” أن أغلب اللقاءات والاجتماعات التي كانت تجريها مع عناصر أمنية في السفارة البريطانية في العاصمة طهران كانت في مدينة “تبريز” الواقعة شمال شرق إيران، مضيفة أنها “زوّدت الاستخبارات البريطانية بمعلومات عن شراء إيران 4 رؤوس حربية نووية من الهند”.

بدورها، قالت مصادر أمنية إنه “في الأسبوع الماضي، ذهب الجنرال وحيد حقانيان، مع حسين طائب، إلى “البيت الآمن” الذي تتواجد فيه المعتقلة “زهراء لاريجاني” بالقرب من مدينة قائم في طهران لأخذ الاعترافات التي بلغت 400 صفحة”.

وقال مصدر استخباراتي إن خبراء الأمن الذين حققوا مع “زهراء لاريجاني” كانوا على يقين من أن والدها كان على علم بارتباطها بعناصر التجسس التابعين للسفارة البريطانية في طهران، وأن العديد من الإجراءات قد نُفذت بعلمه.

و”زهراء لاريجاني” هي ابنة صادق من زوجته الأولى التي طلقها بعدما رفعت شكوى ضده نتيجة زواجه الثاني، ولا تزال الشكوى مرفوعة لدى المحكمة الخاصة برجال الدين.

وفي 15 أغسطس/آب 2009، اختار المرشد العام للثورة علي خامنئي، صادق لاريجاني، رئيسًا للسلطة القضائية خلفاً للرئيس السابق محمود الهاشمي الشاهرودي الذي ينحدر من أصول عربية.