روسيا تتّهم أمريكا برفض دخول أحد كبار مسؤوليها العسكريين

روسيا تتّهم أمريكا برفض دخول أحد كبار مسؤوليها العسكريين

اتّهمت روسيا الولايات المتحدة برفض دخول أحد كبار مسؤوليها العسكريين للإدلاء بإفادة روسية صينية مشتركة في الأمم المتحدة الخميس، وانتقدت منظومات الدفاع الصاروخي الأمريكية، ووصفتها بأنها تهديد عالمي.

وانسحب “روبرت وود” السفير الأمريكي لنزع السلاح و”جيفري إيبرهارت” من مكتب وزارة الخارجية الأمريكية للشؤون المتعددة الأطراف والنووية من الإفادة بعد مرور دقائق على بدايتها في غرفة مؤتمرات بمقر الأمم المتحدة في نيويورك.

وقال “ألكسندر إميليانوف” من لجنة التعاون الدولي في وزارة الدفاع الروسية إن موسكو كانت تريد إرسال وفد بقيادة اللفتنانت جنرال أندريه تريتياك.

وأضاف قائلاً لبضع عشرات من الدبلوماسيين الذين كانوا يحضرون الإفادة: “لم يحصلوا على تأشيرة الدخول”.

ورفضت البعثة الأمريكية في الأمم المتحدة التعليق على مسألة التأشيرات الخاصة بالأفراد، أو على الإفادة الروسية والصينية.

وتنتقد روسيا والصين منذ فترة طويلة منظومات الدفاع الصاروخي الأمريكية خاصة منظومة “ثاد” في كوريا الجنوبية، وسط توتر متزايد مع كوريا الشمالية بشأن اختباراتها الصاروخية والنووية.

وقال إميليانوف: “الاتحاد الروسي على يقين من أن النشر غير المحدود لمنظومات الدفاع الصاروخي الأمريكية تهديد خطير للأمن العالمي، ويمكن أن يزيد إطلاق العنان لسباق التسلح، وأن يهدد الإنسانية بأسرها”.

كما قال الميجر جنرال تشاو شانج بينغ، نائب المدير العام لمكتب العمليات بإدارة الأركان المشتركة في اللجنة العسكرية المركزية الصينية: “نشر منظومة “ثاد” لم يحسّن على نحو يذكر مراقبة قدرات كوريا الشمالية، ولكنه زاد بشدة قدرات مراقبة العمق الاستراتيجي للصين، والشرق الأقصى الروسي”.

وطالبت الصين، وروسيا مرارًا الولايات المتحدة بوقف نشر منظومة “ثاد” في كوريا الجنوبية.