لافروف: موسكو تعدّ دعاوى قضائية ضد أمريكا لاسترداد عقارات مصادرة‎

لافروف: موسكو تعدّ دعاوى قضائية ضد أمريكا لاسترداد عقارات مصادرة‎

أبلغ وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون، اليوم الخميس، أن بلاده تُعدّ دعاوى قضائية لاسترداد ما تقول موسكو إنها ممتلكات صادرتها الولايات المتحدة دون وجه حق.

ونقلت الوزارة عن لافروف قوله خلال اتصال هاتفي مع تيلرسون:”إن أفعال السلطات الأمريكية التي أمرت بإزالة أعلام روسيا من على المباني الدبلوماسية التي صُودرت في الولايات المتحدة غير مقبولة”.

وقالت الوزارة:”تم التأكيد على أن التصرفات غير المشروعة التي يواصل المسؤولون الأمريكيون القيام بها تتناقض مع إعلانات على أرفع مستوى في واشنطن عن نوايا لتطبيع العلاقات الثنائية التي وصلت إلى أدنى مستوياتها على الإطلاق”.

وحثّ وزير الخارجية الروسي نظيره الأمريكي على ضرورة عدم الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم مع إيران والالتزام ببنوده.

وشدّد لافروف على أن إيران لا تزال تمتثل لجميع التزاماتها التي تم التوقيع عليها في الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه في يوليو/تموز 2015.

ونقلت وكالة الأنباء الروسية “ريا نوفوستي” عن لافروف قوله خلال الاتصال إن “على جميع الأطراف الالتزام بهذا الاتفاق”.

من جانبه، قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي خلال تصريحات له اليوم، من لندن: “لا خيار ثالثًا أمامنا، إما أن يلتزم الجميع بالاتفاق النووي، أو نعلن الانسحاب جميعاً”.

وفي سياق متصل، أعلن البيت الأبيض أن الرئيس دونالد ترامب سيُعلن إستراتيجيته الشاملة ضد إيران يوم الجمعة.

وفى وقت سابق ذكرت وسائل الإعلام الأمريكية أن ترامب سيرفض التزام إيران بالاتفاق النووي ما يدفع واشنطن إلى إعلان الانسحاب منه.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الوزير تيلرسون تحدث في الأيام القليلة الماضية مع مسؤولين كبار في بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا لبحث الإعلان الذي سيلقيه الرئيس دونالد ترامب بشأن إيران الجمعة، ولم تقدم الوزارة تفاصيل.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية هيذر ناورت: “يمكن أن أصفها بأنها اتصالات للاستماع والتشاور وإجراء مناقشات بوجه عام، إن شئتم القول، عن الخطة التي سيعلنها الرئيس غداً”.

وأضافت المتحدثة أن تيلرسون تحدث إلى نظيريه الفرنسي والروسي وعضو مجلس الدولة الصيني يانغ جيه تشي اليوم الخميس في حين تحدث مع وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون “في الأيام القليلة الماضية”.