دبلوماسي أمريكي: إيران تحرض الحشد الشعبي على مهاجمة الأكراد

دبلوماسي أمريكي: إيران تحرض الحشد الشعبي على مهاجمة الأكراد

حذر السفير الأمريكي السابق لدى العراق، زلماي خليل زاد، اليوم الخميس، من إمكانية تصاعد التوتر بين الحكومة العراقية المركزية وإقليم كردستان إلى اشتباكات عسكرية.

وأشار خليل زاد إلى أن إيران تعمل على تحريض ميلشيات الحشد الشعبي الموالية لها على مهاجمة الأكراد في محافظة كركوك المتنازع عليها.

جاء ذلك في تغريدات نشرها الدبلوماسي الأمريكي السابق على موقع تويتر، في معرض تعليقه على تقارير تحدثت مساء الأربعاء عن استعداد القوات العراقية، وميليشيات الحشد الشعبي لشن هجوم كبيرعلى كردستان.

وقال خليل زاد “يبدو أن التوتر، بما في ذلك احتمال اندلاع اشتباكات بين العراق وقوات كردستان، آخذ في التصاعد.”

وأضاف أن “قاسم سليماني قائد فيلق القدس (التابع للحرس الثوري الايراني) موجود في العراق ويقوم بدفع قوات الحشد الى مهاجمة كركوك”. ودعا الولايات المتحدة إلى لعب “دور فاعل” لمنع نشوب الصراع.

وخدم خليل زاد كسفير للولايات المتحدة في العراق بين العامين 2005 و 2007، ثم  خدم سفيرا لبلاده لدى الأمم المتحدة حتى العام 2009.

وأعلن مجلس أمن إقليم كردستان أنه تلقى رسائل خطيرة مفادها أن القوات العراقية والحشد الشعبي يعدون هجمات كبيرة ضد كردستان.

وأكد السياسي الكردي هوشيار زيباري، عضو المجلس الأعلى السياسي الكردستاني، وكان وزيرا سابقا للمالية والخارجية في الحكومة العراقية المركزية، مشاهدة  تحركات غير طبيعية في منطقتي الحويجة والموصل باتجاه الاراضي التي تسيطر عليها قوات البشمركة الكردية.

وبعد إجراء كردستان لاستفتاء على الانفصال في 25 أيلول / سبتمبر الماضي، دعا البرلمان العراقي رئيس الوزراء حيدر العبادي، القائد العام للقوات المسلحة، الى نشر قوات في مناطق متنازع عليها تشمل كركوك ومناطق نينوى.

وقالت حكومة إقليم كردستان، في بيان موجه إلى العبادي، إنه سيتحمل مسؤولية أي اشتباكات بعد أن حذر البيشمركة من محاولة التعرض لأنشطة القوات العراقية في المناطق المتنازع عليها.