بيلاي تدين أطراف النزاع السوري لارتكاب “انتهاكات صارخة” في حلب

بيلاي تدين أطراف النزاع السوري لارتكاب “انتهاكات صارخة” في حلب

المصدر: إرم ـ (خاص)

أدانت المفوضة السامية لحقوق الإنسان، نافي بيلاي “الانتهاكات الصارخة” لحقوق الإنسان، من قبل طرفي الصراع في سوريا، التي أسفرت عن “معاناة هائلة” للمدنيين في محافظة حلب.

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك، في مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة بنيويورك إن المفوضة السامية لحقوق الإنسان، نافي بيلاي، “انتقدت بشدة التجاهل الصارخ للقانون الإنساني وحقوق الإنسان من قبل الحكومة السورية وبعض الجماعات المسلحة في سوريا، ما أدى إلى معاناة هائلة للمدنيين في محافظة حلب”.

وأشار إلى أن بيلاي حذرت من “الأوضاع المروعة التي يعيشها سكان حلب في ظل قصف مكثف وهجمات جوية خلال الستة أشهر الأخيرة بما في ذلك استخدام البراميل المتفجرة”.

وتابع دوغريك بأن “مكتب المفوضة السامية تلقى معلومات تفيد بأن شبكة المياه في حلب تم إصلاحها عشرات المرات في شهر نيسان/أبريل الماضي وحده، ويعود ذلك بشكل رئيسي إلى أعطال ناجمة عن القصف الجوي وإطلاق القذائف”.

وشهدت مناطق في حلب انقطاعا بالمياه في وقت سابق من الشهر الجاري ما زاد من معاناة الأهالي في الحصول على مياه الشرب والاستخدامات الأخرى، فيما قال ناشطون أن “جبهة النصرة” قامت عمداً بقطع المياه عن مدينة حلب وبشكل منفرد لوقف القصف الذي تتعرض له المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة من قبل الجيش النظامي.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون, استنكر في وقت سابق، قطع إمدادات المياه عن مدينة حلب من قبل جماعات مسلحة لمدة أيام, مطالباً جميع الأطراف بضمان عودة المياه بشكل دائم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع