ملياردير إسرائيلي يشن هجومًا عنيفًا على حاخامات اليهود

ملياردير إسرائيلي يشن هجومًا عنيفًا على حاخامات اليهود

المصدر: معتصم محسن – إرم نيوز

شن ملياردير إسرائيلي هجومًا على الحركات الدينية الليبرالية، معتبرًا أنها تشكل خطرًا على الوجود اليهودي.

وحسب ما نشرته ”القناة السابعة“ العبرية اليوم الثلاثاء، فقد أطلق الملياردير الإسرائيلي شلومو ريتشيتز، عبارات هاجم فيها حاخامات اليهود الأرثوذوكس، والحركات الدينية الليبرالية، بما في ذلك ما أطلق عليه ”الأرثوذوكسية المنفتحة“.

وقال إن ”أكبر التهديدات التي تواجه الوجودية اليهودية هي الحركات الليبرالية، خصوصًا المجموعة المنبثقة عن الأرثوذوكسية الليبرالية“.

وأضاف خلال احتفال أقيم في الولايات المتحدة الأمريكية بمناسبة عيد العرش اليهودي، أن ”الليبرالية الأرثوذوكسية ما هي إلا فئة ضالة دخيلة على الأرثوذوكسية الأصيلة التي تسير وفق التقاليد الدينية لليهود“.

وهاجم ريتشيتز، الحاخام الأكبر للحركة الأرثوذوكسية المنفتحة قائلا: ”الذهاب إلى كنيس لا يجعلك رجل دين، تمامًا مثل الوقوف في موقف للسيارات إذ لا يجعلك هذا سيارة، وهذا الدين الذي قمتم أنتم بإيجاده لا يمكن وصفه إلا باليهودية الوهمية فكل شيء عندكم مزيف وبعيد عن الأرثوذوكسية“.

ويعتبر ريتشيتز، البالغ 46 عامًا، من كبار رجال الأعمال اليهود الداعمين للمؤسسات اليهودية الحريدية، إذ تبرع بعشرات الملايين من الدولارات لتلك المؤسسات.

ويعتبر النزاع الطائفي بين الجماعات اليهودية من أبرز المشاكل التي تواجه إسرائيل، إذ تستمر الخلافات بين أعضاء تلك الطوائف لتصل إلى مرحلة المشاجرات والاعتداءات الجسدية.

وتيار اليهود الأرثوذكس هو الأكبر بين التيارات اليهودية في العالم والأوسع انتشاراً، ويضم في صفوفه الجماعات المتدينة الوطنية اليهودية والجماعات الأكثر تزمتاً وتشدداً بما له من علاقة بأصول الديانة اليهودية وفي مقدمة هؤلاء المتشددون دينياً واجتماعياً وسلوكيا والذين يطلق عليهم ”الحريديم“.

وأوجد هذا، أزمة في صفوف المنتسبين لتلك الطائفة الذين انقسموا إلى قسمين، الأول يعارض الانفتاح الذي تسير به أفراد من الطائفة، والثاني الذي ابتعد عن التزمت والتشدد الكبير في ممارسة الطقوس الدينية التي دعت اليها الأرثوذوكسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة