فيتو صيني روسي مزدوج ضد إحالة جرائم الحرب بسوريا للجنائية الدولية

فيتو صيني روسي مزدوج ضد إحالة جرائم الحرب بسوريا للجنائية الدولية

المصدر: إرم- (خاص)

أفشلت الصين وروسيا، مشروع قرار تقدمت به فرنسا إلى مجلس الأمن اليوم الخميس، يحيل مرتكبي جرائم الحرب في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وقال مندوب روسيا في الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين:“ إن مشروع القرار الفرنسي حيلة دعائية“ معتبرا أن ذلك القرار ”يضر بالجهود الهادفة إلى إحلال السلام في سوريا“.

واستخدمت روسيا والصين حق النقض الفيتو لإفشال القرار، وكان مندوب روسيا بالأمم المتحدة، أكد عزم موسكو على إفشال القرار قبل بدء التصويت عليه اليوم.

وهذه هي المرة الرابعة التي تستخدم فيها موسكو، الفيتو لإفشال قرارات بشأن سوريا، في خطوات يرى فيها الغرب، دعم الكرملين المتواصل للنظام السوري.

وكان تقديم فرنسا لمشروع القرار، بعد أن أعلن محققون تابعون للأمم المتحدة الأحد، أنهم حددوا سوريين ”في مواقع قيادية“ يشتبه بتورطهم بجرائم حرب.

وقالت محققة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، كارلا ديل بونتي، إن فريقها ”يتتبع التسلسل القيادي لتحديد مسؤولية مشتبه فيهم رفيعي المستوى على الساحتين السياسية والعسكرية في ارتكاب جرائم“.

وأضافت بونتي ”أعتقد أن نظر المحكمة الجنائية الدولية في أمر هؤلاء المسؤولين رفيعي المستوى بات أمراً ملحاً“. وتابعت ”آن الأوان لكي يتدخل القضاء ونقترح المحكمة الجنائية الدولية“.

وأشار المحققون – في أحدث تقرير لهم اعتمدوا فيه على 445 مقابلة مع ضحايا وشهود بالخارج – إلى أن كلاً من قوات الحكومة ومقاتلي المعارضة ارتكبوا جرائم حرب تتضمن قتلاً وتعذيباً لبث الرعب بين المدنيين.

ويجمع التحقيق أدلة لمحاكمات محتملة لشخصيات يشتبه في ارتكابها انتهاكات أثناء الثورة المستمرة منذ نحو سنتين ضد حكم الرئيس السوري بشار الأسد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com