عائلة رفسنجاني تتهم النظام الإيراني بـ“سرقة“ وصيته

عائلة رفسنجاني تتهم النظام الإيراني بـ“سرقة“ وصيته

المصدر: إرم نيوز

اتهمت فاطمة هاشمي، البنت الكبرى لرئيس تشخيص مصلحة النظام، الرئيس الإيراني الأسبق، الراحل علي أكبر هاشمي رفسنجاني، الاثنين، مسؤولين في النظام بسرقة ”الوصية“ التي تركها والدهم في مكتبه بطهران.

وقالت فاطمة هاشمي في مقابلة مع صحيفة ”صنعت جهان“ الإيرانية: ”إننا لم نعثر على الوصية التي تركها والدي هاشمي رفسنجاني في مكتبه التابع لرئاسة تشخيص مصلحة النظام“، مضيفة أنه ”في اليوم الذي توفي فيه رفسنجاني ذهبنا إلى مكتبه ولم نجد الوصية التي تركها“.

وتوفي هاشمي رفسنجاني في الـ8 من يناير/ كانون الثاني الماضي ،بنوبة قلبية مفاجئة عن عمر ناهز 83 عامًا، بحسب ما أعلنت السلطات الحكومية.

وأضافت فاطمة أن ”المعلومات التي حصلنا عليها تفيد بدخول مسؤولين إلى مكتب رفسنجاني ،ومصادرة وصيته والمعلومات المهمة ،التي تركها في مكتبه“.

وأشارت إلى أن ”والدي كان قد أبلغنا مع والدتي أنه كتب وصيته منذ 5 سنوات ،وقد وضعها في مكتبه بمجمع تشخيص مصلحة النظام ،وأن هذه الوصية مهمة ونحن لا زلنا نبحث عنها“.

وتابعت أنه ”عندما ذهبت إلى مكتبه لنقل ممتلكات والدي إلى المنزل، واجهت مسودات فارغة ولم يكن هناك شيء، وقد تبين لنا أن هناك مجموعة من المسؤولين دخلوا إلى مكتبه بعد وفاته بساعات، ونقلوا أشياء مهمة من مكتب الراحل هاشمي رفسنجاني“.

وفي سياق متصل، أعلنت  فائزة رفسنجاني، أن السلطات الأمنية فرضت عليها مع 4 من عائلة والدها الراحل هاشمي رفسنجاني حظر السفر خارج البلاد منذ الـ16 من مايو/أيار الماضي، مشيرة إلى أن ”العائلة أصبحت تتعرض لمضايقات من قبل السلطات بعد وفاة والدها“.

وقالت فائزة، في مقابلة صحافية الأسبوع الماضي: ”بعد وفاة والدي منعت السلطات القضائية والأمنية 5 من أفراد العائلة من السفر، وقامت باستدعائنا إلى المحكمة بشكل مستمر“، مضيفة ”إنني أتلقى بشكل مستمر رسائل استدعاء من قبل المحكمة في طهران وفق تقارير كاذبة ترفع ضدي“.

ورأت فائزة وهي ناشطة حقوقية وسياسية بارزة وتنتقد بشكل مستمر النظام الإيراني أن ”بعض قادة النظام يعتقد أن لدينا أسرار النظام التي تركها والدي الراحل هاشمي رفسنجاني ،ويتخوف من أن نقوم بنشرها، لكن في الواقع ليس لدينا أي شيء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com