اتحاد ”روهينغا أراكان“ يؤكّد استمرار هجمات الميليشيات البوذية في الإقليم

اتحاد ”روهينغا أراكان“ يؤكّد استمرار هجمات الميليشيات البوذية في الإقليم

المصدر: الأناضول

أكد ”اتحاد روهينغا أراكان“ (منظمة غير حكومية)، اليوم الخميس، تواصل الهجمات التي تنفذها الميليشيات البوذية ضدّ مسلمي الروهينغا في إقليم أراكان  (راخين) في ميانمار (بورما)

وأوضح الاتحاد في بيان أنّ الميليشيات البوذية تواصل هجماتها في العديد من مناطق الإقليم على الرغم من إعلان حكومة ميانمار مؤخراً انتهاء عمليات الجيش، وعودة الحياة إلى طبيعتها في أراكان.

وذكر الاتحاد أنّ اللاجئين الروهينغا الذين تمكّنوا من الوصول إلى أراضي بنغلادش أكّدوا ارتفاع حالات اغتصاب نساء من الروهينغا في الآونة الأخيرة.

وأشار الاتحاد إلى أنّ بعض المناطق في الإقليم خلت تماماً من المسلمين الروهينغا  وأنّ مناطق أخرى تشهد مجازر أعنف من تلك التي وقعت في بداية الهجمات في 25 أغسطس/آب الماضي.

وأضاف البيان: ”المسلمون الروهينغا الذين ما زالوا في قرى الإقليم يعانون من نقص حاد في المواد الغذائية، والميليشيات البوذية تعمل على عرقلة التجار الذين يرغبون في بيع الغذاء للمسلمين في الإقليم“.

ودعا الاتحاد حكومة ميانمار إلى الامتثال لتوصيات اللجنة الاستشارية الخاصة بإقليم أراكان التي يرأسها الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان، والسماح لمسلمي الروهينغا بالعودة إلى ديارهم، وإعادة إعمار منازلهم، ووقف تزويد الميليشيات البوذية بالأسلحة، وتحقيق مبدأ سيادة القانون، ومحاسبة المسؤولين عن العنف في أراكان، والسماح بدخول المساعدات الإنسانية والإعلاميين إلى الإقليم.

وناشد الاتحاد المجتمع الدولي ومجلس الأمن للتحرك لإيجاد حلول مجدية للأزمة وممارسة الضغوط على حكومة ميانمار من أجل منح الجنسية لمسلمي الروهينغا.

ومنذ 25 أغسطس/آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار وميليشيات بوذية متطرفة انتهاكات واسعة النطاق ضد أقلية الروهينغا المسلمة في أراكان أسفرت عن مقتل وتشريد عشرات الآلاف، بحسب ناشطين محليين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com