كيف استغل بيت دعارة ”مذبحة لاس فيغاس“ للترويج لأعماله؟ – إرم نيوز‬‎

كيف استغل بيت دعارة ”مذبحة لاس فيغاس“ للترويج لأعماله؟

كيف استغل بيت دعارة ”مذبحة لاس فيغاس“ للترويج لأعماله؟

المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

استغل مالك ”بيوت دعارة“ شهير في الولايات المتحدة ،“مذبحة لاس فيغاس“ للترويج لأعماله، عندما أعلن أن فتياته مستعدات لتقديم ”المساعدة والحنان“ للعملاء المتضررين من الهجوم الدموي.

وقال دينيس هوف مدير بيوت الدعارة إن أبواب بيت ”مونلايت باني رانش“ للدعارة لا تزال مفتوحة بعد المذبحة ،التي أسفرت عن مقتل 59 شخصًا وإصابة أكثر من 500 آخرين.

من جانبه قال هوف ”إن فتيات مونلايت باني رانش، لاف رانش فيغاس، إلين كات هاوس، وغيرهن ممن في بيوت الدعارة الخاصة بي في نيفادا، مدمرات نفسيًا إثر هذا العمل الإرهابي المروع ضد المدينة المعروفة بكونها عاصمة الترفيه والمتعة في العالم“.

وأضاف: ”لاس فيغاس هي المدينة التي ترحب بالناس من جميع أنحاء العالم، وتفعل ذلك دون حكم أو تمييز. إننا نوجه تعازينا إلى ضحايا هذه المأساة وعائلاتهم“.

وتابع: ”لدينا عدد لا يحصى من الأصدقاء والموظفين الذين يتخذون من لاس فيغاس موطنًا لهم، ونحن متعاطفون معهم ومع زبائننا من لاس فيغاس. إنه يوم مظلم في تاريخ المدينة، ولكن اطمئنوا هذا الحدث الرهيب لن يحطم روح المجتمع، حيث ستبقى بيوت الدعارة في لاس فيغاس مفتوحة ،وستعمل الفتيات العاملات هناك على تقديم العطف والحنان إلى الرجال والنساء الذين يحتاجون إليهما خلال هذه الفترة الصعبة“.

وأضاف هوف، الذي يملك سلسلة من بيوت الدعارة القانونية، أن المذبحة الأكثر دموية في تاريخ الولايات المتحدة الحديث ،لن تحطم روح ”لاس فيغاس“.

ووفقًا للصحيفة، لم تكن تلك أول مرة يستخدم فيها المدير البالغ من العمر ”70 عامًا“ الأحداث العلنية للترويج لتجارته وأعماله المثيرة للجدل.

وفي تموز/ يوليو عرض هوف على السجين أو جيه سيمبسون، الذي خرج بإطلاق سراح مشروط مؤخرًا، وظيفة في ”مونلايت باني رانش“.

وأصبح ستيفن بادوك (64 عامًا) أسوأ قاتل في تاريخ الولايات المتحدة الحديث ،عندما فتح النار على رواد مهرجان موسيقى، قبل أن ينتحر بإطلاق النار على نفسه قبيل دخول الشرطة غرفته في الطابق 32 من فندق ”ماندالاي باي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com