روسيا تتهم أمريكا باقتحام قنصليتها في سان فرانسيسكو مجددًا.. وتهدد بالرد – إرم نيوز‬‎

روسيا تتهم أمريكا باقتحام قنصليتها في سان فرانسيسكو مجددًا.. وتهدد بالرد

روسيا تتهم أمريكا باقتحام قنصليتها في سان فرانسيسكو مجددًا.. وتهدد بالرد

المصدر: الأناضول

قالت وزارة الخارجية الروسية، إن مسؤولين أمريكيين اقتحموا مباني سكنية تابعة لقنصليتها في سان فرانسيسكو، وهددت بالرد على ما وصفته بأنه ”عمل عدائي وغير قانوني“.

وغادر الطاقم الروسي القنصلية الشهر الماضي بعد أن أمرت واشنطن موسكو بإجلاء بعض أفراد بعثتها الدبلوماسية، في إطار سلسلة من الإجراءات الانتقامية المتبادلة خلال مرحلة شائكة من العلاقات بين البلدين.

وقالت الوزارة في بيان: إن ”المسؤولين الأمريكيين شغلوا منذ ذلك الحين الأجزاء الإدارية من المجمع، لكنهم دخلوا أمس الإثنين المباني السكنية التي أغلقها الطاقم لدى رحيله“.

وأضافت: ”رغم تحذيراتنا لم تستمع السلطات الأمريكية لصوت المنطق ولم تتخلَ عن نواياها غير القانونية“، مؤكدة بالقول: ”نحتفظ بحقنا في الرد، مفهوم المعاملة بالمثل كان وسيظل دائمًا هو حجر الزاوية في الدبلوماسية“.

وأظهرت لقطات تكرر بثها على التلفزيون الروسي الحكومي ما وصفه المذيع بـ“كسر مسؤولين أمريكيين للأقفال في أجزاء من المجمع ودخول المباني“.

وقالت الوزارة: إن ”الدخلاء استولوا على المقر بكامله بما في ذلك مقر إقامة القنصل العام“.

وتابعت: ”لذلك نفهم أن الأمريكيين باقتحامهم مبانينا الدبلوماسية قبلوا أن تتعرض بعثاتهم في روسيا للمعاملة نفسها“.

واتهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، واشنطن، الشهر الماضي، بـ“التعامل بشكل غير لائق مع المقار الدبلوماسية الروسية على الأراضي الأمريكية، وأمر وزارة الخارجية باتخاذ إجراء قانوني إزاء مزاعم عن انتهاكات لحقوق الملكية الروسية“.

وبدأت الإجراءات المتبادلة العام الماضي عندما طرد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما 35 دبلوماسيًا روسيًا، ردًا على تدخل روسي مزعوم في الانتخابات التي أوصلت دونالد ترامب للبيت الأبيض.

وتولى ترامب السلطة في يناير/ كانون الثاني، قائلًا إنه يرغب في تحسين العلاقات مع روسيا، في حين تحدث بوتين كذلك بشكل إيجابي عن ترامب.

لكن مزاعم التدخل في الانتخابات التي نفتها موسكو ظلت قائمة مع اتساع نطاق تحقيق تجريه السلطات الأمريكية.

وفي يوليو/ تموز أمرت موسكو الولايات المتحدة بخفض عدد دبلوماسييها العاملين في روسيا بنحو 60 % إلى 455 فردًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com