موسكو: لابديل عن التسوية السياسية في سوريا إلا الحرب

موسكو: لابديل عن التسوية السياسية في سوريا إلا الحرب

المصدر: إرم ـ دمشق

قالت وزارة الخارجية الروسية، إنه لا بديل لمنطق جنيف بخصوص سوريا سوى منطق الحرب، مشيرة إلى أنها لا تتفق مع الغرب حول فشل عملية جنيف بالشأن السوري.

وأوضحت الخارجية الروسية، في بيان لها، أن “موسكو لا تشاطر رأي بعض شركائها الغربيين من أعضاء مجموعة “لندن-11” الذين يعتبرون أن عملية جنيف السلمية الخاصة بالتسوية في سوريا قد باءت بالفشل”، معربة عن “استيائها من نتائج اجتماع وزراء خارجية 11 دولة من مجموعة “أصدقاء سوريا”.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف قال، في وقت سابق، أن مجموعة “أصدقاء سوريا” تتبنى أسلوباً “هداماً ومتحيزاً”، بعدما اتفقت على زيادة الدعم للمعارضة السورية المعتدلة.

وأشار البيان إلى أن “المشاركين في مجموعة “لندن-11” أعلنوا نيتهم تشديد الضغوط على الحكومة السورية التي يتهمونها بنشر “الإرهاب في المنطقة”، لكنهم صمتوا بالكامل عن وقائع نشاطات “فصائل حسنة التسليح والإعداد من الإرهابيين الدوليين والجهاديين الذين يقاتلون الحكومة السورية مستهدفين الإطاحة بها”، وبينها الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش”، و”جبهة النصرة”، و”الجبهة الإسلامية”.

ولفت البيان إلى أنه “لم يعلن أي طرف من الأطراف السورية رفضه لإمكانية استئناف مفاوضات جنيف ومواصلتها، مضيفاً أن “موسكو مستعدة لدعم هذه العملية بقوة لأن منطق جنيف هو منطق التسوية السياسية، ولا بديل له سوى منطق الحرب”.

على صعيد آخر، أعلن رئيس اللجنة المركزية للانتخابات في روسيا فلاديمير تشوروف، أن بلاده تلقت دعوة لمشاركة مراقبين منها في عملية الانتخابات الرئاسية في سوريا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع