المعارضة: آليات ”أصدقاء سوريا“ لإيقاظ الحل السياسي غير مناسبة

المعارضة: آليات ”أصدقاء سوريا“ لإيقاظ الحل السياسي غير مناسبة

المصدر: دمشق- (خاص)

وصف الناطق الرسمي للائتلاف الوطني السوري لؤي صافي اجتماع دول ”أصدقاء سوريا“ بأنه محاولة جديدة من جانب المجتمع الدولي لإيقاظ الحل السياسي الذي دخل في سبات عميق، نتيجة المواقف المتعنتة لنظام الأسد في جنيف؛ وفق تعبيره.

وقال صافي في بيان تسلمت ”إرم“ نسخة منه، إن: ”استجابة المجتمع الدولي لعدوان نظام الأسد ومعاناة السوريين دون المتأمل والمطلوب“.

وأضاف صافي إن: “ إعطاء مكتب الائتلاف في لندن صفة بعثة دبلوماسية، خطوة إيجابية ذات رمزية مهمة يقدرها السوريون، ولكننا نأمل أن تتوج هذه الخطوات الرمزية، بخطوات دعم ميداني يتناسب مع الاحتياجات، ويغير موازين القوى على أرض الواقع، ويمكّن الثوار من استعادة بيوتهم التي احتلها نظام الأسد والميليشيات الإرهابية التي يستوردها من إيران وحزب الله. فالخطوات الرمزية لا تكفي لإيقاف البراميل المتفجرة التي يلقيها جيش نظام الأسد على القرى والمدن الآمنة، ولا تحمي الأطفال السوريين من الموت بالسلاح الكيماوي. فهذا الشعب الثائر، لن تملأ عينه إلا العودة إلى حمص والقصير ويبردو ومدنه التي أخرجه الأسد منها، خارقا بذلك كلّ المواثيق الدولية وحقوق الإنسان“.

وأردف الناطق الرسمي للائتلاف: ”المجتمع الدولي يسعى لإنقاذ الشعب السوري، ولكن المشكلة أن الآليات التي يتخذها إزاء ذلك، لا تساعد في تحقيق الهدف المنشود. فهذا لا يجدي إن لم يتم وضع آليات عملية لتحقيق هدفنا. فلا بدّ من الضغط على إيران وحكومة المالكي لمنعهم عن تصدير الميليشيات الطائفية الداعمة للأسد في قتل السوريين، والتحرك الجاد والدؤوب في وجه التعنت والتعجرف الروسي في التعاطي مع الأزمة السورية. إنّ عدم إدراك المجتمع الدولي لأهمية اختيار الآليات في تحقيق الهدف المراد، من الممكن أن يضع المنطقة بين كماشتي التطرف والأسد“.

وجدد البيان شكر الائتلاف للدول الأوروبية التي: ”منعت إنشاء مراكز انتخابية لبشار الأسد، والتي يسعى من خلالها إلى استجداء الشرعية الدولية لوجوده، من أجل استمراره بقتل المدنيين، وتهجير الناس من بيوتها، تحت ذريعة محاربة الإرهاب الذي ساهم نظامه المتعسف بتوليده وتفاقمه داخل المنطقة“.

كما دعا البيان الدول العربية والصديقة إلى: ”الاحتذاء بهذا السلوك، وعدم السماح لبشار الأسد، بإنشاء أي مراكز انتخابية في بلادهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com