موسكو تنتقد تقريرا أمميا بشأن أوكرانيا

موسكو تنتقد تقريرا أمميا بشأن أوكرانيا

موسكو ـ أفاد تقرير للامم المتحدة نشر اليوم الجمعة أن وضع حقوق الانسان شهد ”تدهورا مقلقا“ في شرق اوكرانيا الذي يشهد تمردا مسلحا مواليا لروسيا التي ردت على الفور معتبرة أنه ”غير موضوعي“.

ويذكر التقرير ”أمثلة متعددة محددة لعمليات قتل وتعذيب وضرب مبرح وخطف وتهديد ومضايقات جنسية وغالبيتها تقوم بها مجموعات معارضة للحكومة منظمة ومسلحة بشكل جيد في شرق البلاد“.

ودعت المفوضة العليا للامم المتحدة لحقوق الانسان نافي بيلاي الذين يملكون تأثيراً على المجموعات المسلحة في شرق اوكرانيا إلى ”فعل ما بوسعهم للجم هؤلاء الرجال الذين يبدون مصممين على تمزيق البلاد“.

وانتقدت وزارة الخارجية الروسية التقرير. وقالت إن ”غياب الموضوعية الكامل والتناقضات الصارخة والمعايير المزدوجة لا تترك مجالا للشك بأن المعدين للتقرير كانوا يمارسون عملا سياسيا محددا يهدف الى تبييض صورة السلطات التي نصبت نفسها في كييف“.

وندد التقرير الذي يغطي فترة تمتد من الثاني من نيسان/ابريل إلى السادس من أيار/مايو بـ“المضايقات“ و“الاضطهادات“ بحق التتار في القرم وهم أقلية مسلمة في شبه الجزيرة التي الحقت بروسيا في اذار/مارس.

وأضاف أن ”التتار يواجهون مشاكل عدة تتعلق بحرية التحرك وحالات مضايقات مادية وقيود مفروضة على وسائل الاعلام ومخاوف من اضطهاد ديني للمسلمين“.

وأوضح التقرير أن ”اكثر من 7200 شخص ينحدرون من القرم أصبحوا نازحين في مناطق أخرى في أوكرانيا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com