لأجل إسرائيل.. هل تفتح إدارة ترامب قناة اتصال سرية مع حزب الله؟ – إرم نيوز‬‎

لأجل إسرائيل.. هل تفتح إدارة ترامب قناة اتصال سرية مع حزب الله؟

لأجل إسرائيل.. هل تفتح إدارة ترامب قناة اتصال سرية مع حزب الله؟

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

دعا السفير الأمريكي الأسبق في إسرائيل، دانيال كارتسر، إدارة الرئيس دونالد ترامب، إلى فتح قناة اتصال سرية مع منظمة ”حزب الله“ الشيعية، معتبرًا أن خطوة من هذا النوع ”ستقلص فرص اندلاع حرب بين المنظمة اللبنانية وبين إسرائيل“.

ونقل موقع “ ”nzivnet العبري، والذي يقول إنه يعتمد على معلومات استخباراتية مفتوحة المصدر، مقالًا كتبه كارتسر على موقع الإنترنت الخاص بمجلس العلاقات الخارجية، وهو أحد مراكز البحوث الأمريكية، أشار خلاله إلى أنه ”في حال أرادت واشنطن تقليص فرص الحرب بين إسرائيل وحزب الله، عليها أن تفتح قناة اتصال سرية مع الأخير“.

مخاوف من اندلاع الحرب

ونوه السفير الأسبق لدى تل أبيب أن هناك مخاوف حقيقية من اندلاع حرب جديدة بين المنظمة وبين الجيش الإسرائيلي، مضيفًا أن ”حزب الله“ عزز قدراته العسكرية بشكل كبير، هذا بخلاف الخبرات العسكرية التي اكتسبها خلال الحرب السورية.

وأضاف كارتسر الذي تولى منصب السفير الأمريكي لدى تل أبيب في الفترة 2001 – 2005، ”أن لدى إيران مصلحة كبيرة في مواصلة السيطرة على الرئيس السوري بشار الأسد، وأن إسرائيل تخشى أن تخرج إيران من الحرب السورية أكثر قوة، وتصبح قوة إقليمية لا يستهان بها مقارنة بما كانت عليه في السابق، لذا فقد يدفع هذا الأمر إسرائيل لشن هجوم على حزب الله“.

وصية لترامب

ونقل الموقع العبري في جانب من المقال، قول السفير الأمريكي، إن الحرب بين إسرائيل وحزب الله، يمكنها أن تندلع جراء خطأ في الحسابات أو تصعيد غير متعمد وذلك على خلفية الوضع الإقليمي ولا سيما في سوريا، مضيفًا: ”أن العداء الكبير من جانب إدارة ترامب تجاه الإيرانيين يمكنه أن يدفع إسرائيل للعمل على إضعاف أو هزيمة حزب الله“.

ويقول الموقع إن السفير كارتسر أوصى إدارة ترامب بتمكين إسرائيل من إحباط وصول قوافل السلاح الإيراني إلى حزب الله، فقط إذا كانت تلك القوافل تحمل أسلحة تشكل تهديدًا مباشرًا على أمن إسرائيل، وبغرض منعه من توسيع نطاق نفوذه في سوريا.

ونقل عنه أنه ”على إدارة ترامب أن تقنع روسيا أيضًا بأنها حريصة، وبمساعداتها على تقليص الأعمال الاستفزازية التي تقوم بها إيران وحزب الله ومن شأنها أن تؤدي إلى التصعيد مع إسرائيل، موضحًا ”على إدارة ترامب أن تجد طريقة لمنع الحرس الثوري الإيراني من تعزيز قواته وتحسين مستوى نظم السلاح لصالح حزب الله في جنوب لبنان، عن طريق التوجه لمجلس الأمن أو عبر محادثات ثنائية مع موسكو“.

كما دعا الإدارة الأمريكية للمطالبة بإخراج حزب الله من سوريا كجزء من التسوية السياسية للحرب السورية، موصيًا تلك الإدارة ببحث فكرة فتح قناة اتصال سرية مع حزب الله سواء بشكل مباشر أو عبر وسيط، بهدف مواجهة احتمالات اندلاع أعمال عدائية جديدة بينه وبين إسرائيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com