سياسي تشيكي يتوقع صراعا حول الهوية في تركيا

سياسي تشيكي يتوقع صراعا حول الهوية في تركيا

المصدر: براغ- (خاص) من الياس توما

توقع رئيس الحكومة التشيكية الأسبق رئيس حزب يسار القرن 21 ييرجي باروبيك أن ينشب صراع مفتوح في تركيا عاجلا أم آجلا حول هوية الدولة، ويرى أن قبول تركيا في الاتحاد الاوروبي هو موضوع بعيد جدا.

وأضاف بأنه في حال فوز الإسلاميين بهذا الصراع فإنه يصعب التصور باستمرار التفكير بموضوع قبول تركيا في الاتحاد.

ورأى أنه يكفي- في ظل وضع تركيا- اتفاق الشراكة الذي يمكنها من فتح المجال أمام السلع والاستثمارات من دول الاتحاد إلى تركيا من دون جمارك.

وأشار إلى أن نمو خطر المجموعات الإسلامية المتطرفة هو خطر مؤكد لا يمكن الاستهانة به، غير أن مثل هذه المجموعات غير موجودة في تشيكيا.

وأضاف: ” في حال اتصافنا بالحكمة، فإن مثل هذه المجموعات لن تتواجد في تشيكيا غير أنه يتوجب علينا أن لا نكرر الأخطاء التي وقعت بها بعض الدول الغربية مثل؛ فرنسا وبريطانيا وألمانيا وهولندا التي سمحت بهجرة الناس المؤهلين بشكل قليل من الدول النامية إليها.

واعتبر أن البطالة العالية والجريمة السائدة لدى هؤلاء وأولادهم تمثل الأساس للقلاقل الاجتماعية والعرقية والدينية التي تحدث في العديد من الدول الأوروبية الغربية.

من جهتها، انتقد مرشحة حزب “السيادة التشيكية” فلاديميرا ليفا في انتخابات البرلمان الأوروبي التي ستجري في 23 و24 أيار/ مايو، ممارسات الحكومة التركية مشيرة إلى أنها تقمع المعارضة وتسجن الصحفيين والنقابيين والناشطين في مجال حقوق الإنسان وتراقب الإنترنت.

وأضافت أن تركيا تسير على الطريق نحو الشمولية وفق مقاييس “الإخوان المسلمين” محذرة من أنها كعضو في حلف الناتو تلعب بنار الحرب في سوريا.

وأشارت إلى أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يغضان الطرف عن كل ممارسات تركيا، أما الانتقادات “الخفيفة” لها فهي لفظية فقط ؛لأن أمريكا بحاجة إلى تركيا أما الاتحاد الأوروبي ولا سيما فرنسا وألمانيا فلا تريدان أي تغيير للوضع في تركيا كي لا تفقدان نفوذهما فيها؛ وفق قولها.

وأضافت أن تركيا دولة متخمة بالبشر في حين أن الوضع السياسي الداخلي فيها متفجر، أما سياستها الخارجية فلا يمكن التنبؤ بها ولذلك فإنها ترفض ضم تركيا مستقبلا إلى الاتحاد الأوروبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع