مباحثات بين ظريف وآشتون لصياغة الاتفاق النووي

مباحثات بين ظريف وآشتون لصياغة الاتفاق النووي

المصدر: طهران - (خاص) من أحمد الساعدي

بدأ صباح اليوم الخميس الاجتماع الثاني من الجولة الرابعة للمفاوضات النووية بين وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ومنسقة السياسية الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاترين آشتون. وكان من المقرر أن يعقد هذا الاجتماع مساء أمس الأربعاء لكنه تأجل إلى اليوم.

وتحدث مصدر قريب من الوفد الإيراني المفاوض إلى أنه نظراً لضرورة إجراء بعض المشاورات بين الوفود المشاركة تقرر تأجيل الاجتماع بين ظريف وآشتون إلى صباح اليوم الخميس.

وأنهى ظريف وآشتون عصر يوم أمس اجتماعهما الثاني من اليوم الأول للمفاوضات النووية التي يستعد الجانبان لصياغة اتفاق نهائي للبرنامج النووي الإيراني.

بدوره، إعتبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عقب إجتماعه الثنائي مع مسؤولة السياسة الخارحية في الإتحاد الأوروبي كاترين أشتون، المحادثات النووية بين طهران ومجموعة 1+5 بأنها كانت جيدة وتفصيلية مقارنة مع الجولات السابقة قائلا انه تم الاتفاق على جدول اعمال المفاوضات النووية في فيينا..

وقال في تصريحاته للصحفيين بأنه أجريت المفاوضات الناجعة حول إطار العمل مؤكدا علی أنه يتعين علی الجانبين السير نحو التقدم في المفاوضات بصورة مشتركة.

وفيما يتعلق بالملف الصاروخي لإيران والمناقشة حوله في المفاوضات النووية شدد ظريف أن القدرات الدفاعية الإيرانية لن تضم موضوع المفاوضات مستطردا القول بأن طهران لا تعتزم علی إمتلاك الأسلحة النووية ولا تراها مجديا لأمنها.

وفي سياق متصل، اعتبر المتحدث باسم منظمة الطاقة الذریة الإیرانیة بهروز كمالوندي، البحث والتطویر النووي من الحقوق المشروعة لإيران، وقال، إنه مثلما أكد قائد الثورة الإسلامیة ورئیس الجمهوریة فان الاستفادة من الحقوق المشروعة لا یمكن المساس بها اطلاقا.

وبين كمالوندي في تصريح للتلفزيون الإيراني مساء أمس الأربعاء في معرض رد علی سؤال فیما إذا كان سیتم استخدام الطاقة النوویة كعلم أو كصناعة، قال كمالوندی، إن هذا العلم كان في المختبرات في فترة ما وبعد أن أمضی مراحل النجاح فیها دخل المجال الصناعي وسیتطور بصورة واسعة في القطاع الخاص.

وأوضح بان الطاقة النوویة كأي صناعة تقوم الحكومة بدعمها في البدایة ومن ثم وبعد دخول المرحلة التجاریة ینشط القطاع الخاص فیها شیئا فشیئا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com