موسكو تصف العقوبات الأمريكية ضد سوريا بـ”الوقحة”

موسكو تصف العقوبات الأمريكية ضد سوريا بـ”الوقحة”

المصدر: دمشق - (خاص)

أدانت وزارة الخارجية الروسية توسيع العقوبات الأمريكية ضد سوريا التي شملت بنكاً روسياً، واصفة تلك العقوبات بأنها “وقحة وتنتهك القانون الدولي”.

وأكد المتحدث الرسمي باسم الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش في تصريح له، أن “قائمة العقوبات التي نشرتها وزارة الخزانة الأمريكية ضد الحكومة السورية دليل على مواصلة واشنطن لنهج استخدام تشريعاتها الداخلية خارج حدود أراضيها وانتهاك لقواعد القانون الدولي المتعارف عليها”.

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية وضعت الخميس الماضي بنك “تيمبانك” ومقره موسكو بالإضافة لمسؤولين سوريين ومصفاتي حمص وبانياس لتكرير النفط على قائمة الهيئات الخاضعة لعقوبات وهو ما يعزل البنك فعلياً عن النظام المالي الأمريكي بسبب تعاملاته مع النظام السوري.

وأضاف لوكاشيفيتش: “لا تزال تثير الدهشة تلك الوقاحة السافرة والمعايير المزدوجة لدى الإدارة الأمريكية التي تفضل إغماض العين عن الجرائم الدموية للمسلحين داخل سوريا بينما تعاقب في الوقت ذاته وزراء في الحكومة السورية متهمة إياهم بالتورط في تصعيد العنف وعدم الاستقرار في البلاد”.

وشدد لوكاشيفيتش على رفض بلاده بالمطلق شمول البنك الروسي المساهم “تيمبانك” بالعقوبات ضد سوريا بحجة أنه قدم خدمات مالية للحكومة السورية، مشيراً إلى أن مجلس الأمن الدولي لم يتخذ أي قرارات تحظر التعاون مع دمشق وهذا يعني أن العلاقات الاقتصادية والمالية الثنائية شرعية بالكامل ولا يمكن لأحد التشكيك بهذه الشرعية.

وكان نائب رئيس مصرف “تيمبانك” الروسي فلاديمير يريبيكوف قال الثلاثاء إن منظومة الدفع الإلكتروني الأمريكية “ماستركارد” قررت تعليق خدماتها لهذا المصرف لتعامله مع سوريا.

ولفت لوكاشيفيتش إلى أنه يود تذكير الجانب الأمريكي مرة أخرى أن التكلم مع روسيا بلغة العقوبات غير مجد وغير مثمر، “وإذا واصلت الإدارة الأمريكية السير على هذا الطريق العقيم فإن ذلك سينعكس سلباً على عملنا المشترك في الشأن السوري وعلى المناخ العام للعلاقات الروسية الأمريكية التي لا تعيش الآن أفضل أوقاتها”.

ودعا أربعة أعضاء من مجلس الشيوخ الأمريكي مؤخراً إلى تجميد أرصدة المؤسسات المالية الروسية التي تدعم وتتعاون مع مسؤولين في النظام السوري.

وفرضت الولايات المتحدة الأمريكية منذ بدء الأحداث في سوريا سلسلة من العقوبات على شركات ومسؤولين سوريين وجمدت أرصدتهم ومنعتهم من الحصول على تأشيرات دخول، كما طالت العقوبات أيضاً عدد من الكيانات الاقتصادية السورية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع