اعتقال حاخام إسرائيلي بارز لبيعه كتب التوراة من الكنيس الذي يديره لتغطية خسائره في القمار

اعتقال حاخام إسرائيلي بارز لبيعه كتب التوراة من الكنيس الذي يديره لتغطية خسائره في القمار

المصدر: معتصم محسن – إرم نيوز

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية حاخاماً بارزاً ومسؤولاً عن كنيس يهودي، بعد ثبوت تورطه في سرقة وبيع كتب توراتية تاريخية تقدر بآلاف الدولارات، وإنفاق أموالها على القمار والمراهنات.

وكشفت التحقيقات أن المصلين فوجئوا عند احتفالهم بعيد ”فرحة التوراة“ باختفاء الكتب الدينية والمخطوطات واستبدال لفافات من الورق بها، في حين لم يشك أحد بأن سارق المخطوطات هو الحاخام ذاته الذي يدير الكنيس منذ 12 عاماً‎ .

وأثارت القضية جدلاً واسعاً في المجتمع الإسرائيلي وغضباً كبيراً في أوساط المتدينين الذين عبروا عن صدمتهم من تلك الواقعة، التي تأتي في ظل ارتفاع معدل الجرائم التي يرتكبها رجال الدين اليهود في إسرائيل.

واعترف الحاخام يهودا روزاليو، بسرقته لتلك الكتب والمخطوطات بعد أن تمكنت الشرطة من اعتقاله.

وجاء في اعترافاته التي نقلتها، القناة الإسرائيلية الثانية، أن الديون التي وقع بها جراء المراهنات ووصلت إلى أكثر من 800 ألف شيكل هي السبب الذي اضطره لارتكاب فعلته.

وقال ”عمليات سرقة الكتب جاءت على مراحل فلقد كنت مسلوب الإرادة، وهذا أمر لم أخطط له بشكل مسبق، فأصحاب الديون يتصلون بي بشكل مستمر ويضايقونني ويحذرونني ويهددونني“.

وأضاف ”تراكمت علي الديون بسبب المراهنات فقد وصلت إلى 120 ألف شيكل، وتضاعفت خلال ثمانية أشهر لتتجاوز الـ 800 ألف شيكل .

وأعرب روزاليو، عن ندمه على خطوته قائلا ”الله تعالى اختبرني وأنا فشلت، وانتهز الفرصة للطلب من الجميع العفو عني حتى يومي الأخير، وسوف أحاول طلب المغفرة عن خطيئتي تجاه رب العالمين والجمهور أيضا“.

وتابع ”هذه مناسبة لأقول لكل من يسمع هذه المقابلة إن من يقع بمشكلة ليس عليه الاستقالة وعليه الاستعانة بأسرته وبالناس الخيرين“.

وكانت السلطات الإسرائيلية قدمت بحق الحاخام لائحة اتهام خطيرة بسبب سرقة كتب التوراة التي يصل ثمنها إلى مئات الآلاف من الشواكل، وستبدأ محاكمته في القريب، إذ وجهت له تهمة الحصول على أمور بالخداع وإساءة الائتمان، بالإضافة إلى ستة بنود سرقة بظروف خطيرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com