باريس توقف 15 شخصا بتهمة إرسال مقاتلين إلى سوريا

باريس توقف 15 شخصا بتهمة إرسال مقاتلين إلى سوريا

المصدر: باريس- (خاص)

أوقفت الشرطة الفرنسية الثلاثاء، 15 شخصاً، في مدينة ستراسبورغ، في إطار حملة تشنها ضد شبكات جهادية متهمة بإرسال مقاتلين إلى سوريا.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية الرسمية عن مصدر مسؤول من داخل جهاز الشرطة، قوله إنه “يجري التثبت مما إذا كان هؤلاء الأشخاص المعتقلين توجهوا إلى سوريا في نهاية العام الماضي بقصد الجهاد”.

وأعلن وزير الداخلية الفرنسي، برنار كازنوف، في وقت سابق من أيار/ مايو الجاري، عن أن 285 فرنسياً يشاركون حالياً في القتال بصفوف متطرفين في سوريا، وأن 120 شخصا يحاولون الذهاب إلى هناك للقتال.

وقالت الحكومة الفرنسية، في نيسان/ أبريل الماضي، إن “الإجراءات التي ستتخذها في حق من يتوجه من الفرنسيين للقتال في صفوف جهاديين في سوريا، يمكن أن تصل إلى إسقاط الجنسية عنهم، كما ستعمل باريس على إغلاق مواقع إلكترونية متطرفة تجند المقاتلين”، مشيرة إلى أن العائدين من سوريا سيواجهون تهمة الانتماء إلى منظمات إرهابية.

وتشير تقارير إعلامية واستخباراتية إلى مشاركة أعداد كبيرة من الجهاديين المتطرفين من جنسيات عربية وأجنبية، منهم أوروبيين، إلى جانب تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” و جبهة النصرة المدرجتان عالمياً على قائمة الإرهاب, فيما أكدت السلطات السورية على أنها قتلت واعتقلت العديد منهم, وسط تخوف وتحذيرات المجتمع الدولي من خطر عودة جهاديين قاتلوا في سوريا إلى بلادهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع