بنيامين نتنياهو
بنيامين نتنياهو(رويترز)

عقب قرار مجلس الأمن.. إسرائيل في ورطة ونتنياهو يفاقم الأزمة مع واشنطن‎

حذّرت مصادر سياسية إسرائيلية من التداعيات المترتبة على تل أبيب بعد تبني مجلس الأمن الدولي قرارا يقضي بالوقف الفوري لإطلاق النار في غزة.

وذكرت أن القرار يحمل انعكاسات على استمرار الحرب وعلى مفاوضات الأسرى، حسبما أفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، مساء الاثنين.

واعتمد مجلس الأمن الدولي، الاثنين، قرارًا يطالب بوقف فوري لإطلاق النار خلال رمضان، تحترمه جميع الأطراف، والإفراج الفوري وغير المشروط عن الرهائن، بتأييد 14 عضوًا وامتناع الولايات المتحدة عن التصويت.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، تعقيبًا على قرار مجلس الأمن، إن بلاده "لن توقف إطلاق النار".

وأضاف: "سنبيد حماس ونواصل القتال حتى إعادة آخر مخطوف إسرائيلي".

أخبار ذات صلة
مجلس الأمن يتبنى قرارًا بوقف فوري لإطلاق النار في غزة

قرار خطير

وأبلغت مصادر إسرائيلية الصحيفة أن القرار "غير ملزم لإسرائيل"، إلا أنه يحمل تداعيات تثير القلق، لا سيما مع امتناع واشنطن عن استخدام "الفيتو".

ووفق الصحيفة، تخشى تل أبيب من أن يؤدي استمرار الحرب عقب تبني القرار إلى اتجاه دولي باعتبار إسرائيل تنتهك قرارات مجلس الأمن، وكذلك وقف الضغوط الدولية على حماس.

ورأت أنه في ظل التوقعات بعدم تنفيذ إسرائيل للقرار، فإنها بذلك "ستعزز الادعاءات ضدها أمام محكمة العدل الدولية، وأمام المحكمة الجنائية الدولية، ما يعني تفاقم وضعها المتردي على الساحة الدولية".

الصحيفة نقلت عن مصدر سياسي، فضَّل عدم كشف هويته، قوله إن القرار "في غاية التعقيد"، ووصفه بـ "الخطير".

وقال إن إسرائيل "طالما تمسكت برواية أن وقف إطلاق النار مرتبط بتحرير الأسرى، بيد أن القرار يعني أن وقف إطلاق النار خطوة منفصلة".

أخبار ذات صلة
نتنياهو يلغي زيارة وفد إسرائيلي لواشنطن بعد امتناعها عن استخدام "الفيتو"

"نتنياهو فاقم الأزمة"

وقرر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلغاء زيارة الوفد الإسرائيلي إلى واشنطن، وهو الوفد الذي كان يُفترض أن يقوده رئيس هيئة الأمن القومي تساحي هانغبي؛ لمناقشة استمرار الحرب والعمليات المفترضة في رفح، ردًا على امتناع واشنطن عن استخدام "الفيتو".

وأشارت الصحيفة إلى أن قرار نتنياهو هذا "يفاقم المشكلة"، وقالت: "أصبحنا الآن بلا فيتو أمريكي مضمون"، منتقدة رد فعل نتنياهو.

وشنَّت شخصيات سياسية إسرائيلية هجومًا على قرار نتنياهو، وأبلغ زعيم المعارضة الإسرائيلية، يائير لابيد، صحيفة "يسرائيل هايوم" أن قرار نتنياهو "يفتقر إلى المسؤولية بشكل مخيف".

ونقلت الصحيفة عن بيني غانتس، عضو مجلس الحرب، أنه من حق إسرائيل مواصلة الدفاع عن نفسها وإعادة الأسرى، وقال إن بلاده "ستواصل الإنصات لصديقتها (أمريكا) وستفعل ما هو مناسب لحفظ أمنها".

وذكرت الزعيمة السابقة لحزب "ميرتس" اليساري، زيهافا غيلاؤون، أن نتنياهو أخطأ بشدة، فيما رأى عضو الكنيست جلعاد كاريف، عن حزب العمل اليساري، أن قرار نتنياهو "يدل على فقدانه الأهلية لمنصب رئيس الوزراء".

ورأت وزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني أن "أفضل شيء لحماس هو تصدع العلاقات بين تل أبيب وواشنطن، ونتنياهو يقودنا إلى ذلك".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com