العملية هي الثانية من نوعها في يومين
العملية هي الثانية من نوعها في يومينرويترز

الهند تنقذ مركبًا إيرانيًّا خطفه قراصنة صوماليون

أفادت البحرية الهندية، اليوم الثلاثاء، بأنها حررت مركبًا إيرانيًّا للصيد خطفه قراصنة صوماليون، في ثاني عملية من نوعها خلال يومين.

وأفاد ناطق باسم البحرية بأن السفينة الحربية الهندية INS Sumitra "فرضت تحرير" 19 باكستانيًّا من أفراد الطاقم وسفينة الصيد "النعيمي" التي ترفع العلم الإيراني، مشيرًا إلى أن عملية الإنقاذ تمّت ليل الاثنين على بعد نحو 850 ميلًا بحريًّا غرب مدينة كوتشي الهندية.

وذكر المصدر أن "11 قرصانًا صوماليًّا" احتجزوا أفراد طاقم المركب.

وأظهرت صور نشرتها البحرية، عناصرَ من القوات الخاصة يصعدون على متن مركب الصيد ليلًا فيما ظهروا لاحقًا يمتشقون البنادق وهم يقفون أمام مجموعة من القراصنة الصوماليين الذين بدوا جاثين أمامهم على المركب وأيديهم مقيّدة خلف ظهورهم.

وتمّت عملية الإنقاذ بعد نحو 36 ساعة فقط على إعلان الهند أن قواتها حررت 17 شخصًا، هم أفراد طاقم مركب صيد يرفع العلم الإيراني تعرّض للخطف أيضًا من قِبل قراصنة صوماليين.

وأثارت عمليات الخطف قبالة الصومال المخاوف من عودة هذه العمليات في المحيط الهندي لتفاقم أزمة الملاحة التي أثارتها هجمات ميليشيا الحوثيين في اليمن.

ونفّذ الحوثيون عددًا من الهجمات في البحر الأحمر وخليج عدن، استهدفت مراكب قالوا إنها على صلة بإسرائيل ردًّا على الحرب التي تشنها الأخيرة على غزة.

وتم تحويل نشاط القوات البحرية الدولية من خليج عدن لتركز على البحر الأحمر؛ ما أثار مخاوف من إمكانية استغلال القراصنة الثغرة الأمنية، علمًا بأن أول عملية قرصنة صومالية ناجحة تسجّل من العام 2017 كانت في ديسمبر/ كانون الأول.

وبلغت هجمات القراصنة قبالة السواحل الصومالية ذروتها عام 2011 إذ أطلق مسلحون هجمات تصل إلى 3655 كيلومترًا عن السواحل الصومالية في المحيط الهندي، قبل أن تتراجع كثيرًا بعدما أرسلت قوات بحرية دولية سفنًا حربية، ونشرت شركات الشحن البحري التجاري حراسًا مسلحين.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com