جنود أوكرانيون يستعدون لإطلاق مدفع هاوتزر ذاتي الدفع باتجاه القوات الروسية
جنود أوكرانيون يستعدون لإطلاق مدفع هاوتزر ذاتي الدفع باتجاه القوات الروسيةرويترز

بعد الإيعاز الأمريكي.. قائمة الدول المؤيدة لاستخدام أوكرانيا أسلحتها ضد روسيا

في تطور غير مسبوق منذ بدء الحرب الروسية الأوكرانية، منحت واشنطن الضوء الأخضر لكييف لاستخدام أسلحتها لضرب الأراضي الروسية، لتنضم إلى عدد من الدول المؤيدة للقرار، بحسب موقع "روسيا اليوم".

وقال الموقع إن فنلندا وافقت على القرار، بعد أن قال رئيسها ألكسندر ستوب إن أوكرانيا تستطيع تنفيذ قصف أراضي روسيا بأسلحة تلقتها من دول غربية "طالما أن هذه الضربات تتم في إطار القانون الدولي".

كما قال وزير الخارجية النرويجي إسبن بارث إيدي، إن بلاده لا تعارض استخدام كييف للأسلحة الغربية في ضرب روسيا، في وقت تركت فيه بريطانيا القرار للجيش الأوكراني لتحديد الأهداف التي يضربها.

وأبدت بولندا على لسان نائب وزير دفاعها سيزاري تومتشيك، عدم ممانعتها للسماح باستخدام الأسلحة التي تقدمها وارسو إلى كييف في ضرب أهداف داخل روسيا، كما أكدت كندا تأييدها لذلك.

وفي التشيك، أيد رئيس الوزراء بيتر فيالا "الموقف المنطقي"، مثلما شدد وزير الخارجية الدنماركي لارس لوكه راسموسن على أن السماح لأوكرانيا باستخدام مقاتلات "إف-16" لضرب أهداف في روسيا "ليس موقفا جديدا".

ودافعت هولندا والسويد عن حق أوكرانيا قصف الأراضي الروسية، كجزء من الدفاع عن النفس، مع "الامتثال لقوانين الحرب".

أخبار ذات صلة
الكرملين: حلف الأطلسي "يحرّض" أوكرانيا على إطالة أمد النزاع

أما فرنسا، فأكد الرئيس إيمانويل ماكرون، ضرورة السماح لكييف بتحييد المنشآت العسكرية التي تطلق منها الصواريخ، وخاصة المنشآت العسكرية التي يتم شن الهجمات منها على أوكرانيا، ومنعهم من ضرب أهداف أخرى سواء كانت أهدافا مدنية أو أهدافا عسكرية أخرى.

ويقول الموقع إن ألمانيا والولايات المتحدة، لم توافقا على القرار حتى الأيام الأخيرة.

وقالت وسائل إعلام أمريكية الخميس إن الرئيس جو بايدن سمح لكييف باستخدام الأسلحة الأمريكية في ضربات على الأراضي الروسية للدفاع عن خاركيف.

واليوم أعلنت ألمانيا أيضا، على لسان المتحدث باسم المستشار أولاف شولتس، عن منحها أوكرانيا الإذن باستخدام أسلحة زودتها بها برلين لضرب أهداف داخل روسيا.

ولفت موقع "روسيا اليوم" إلى أنه ورغم انضمام واشنطن وبرلين إلى المعسكر، إلا أن هناك أصواتا معارضة لهذه القرارات تفاديا لتصعيد خطير للنزاع يهدد بالانزلاق إلى حرب شاملة قد تتحول إلى نووية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com