ما دلالات استقبال الإمارات ”الباهت“ للرئيس هادي؟

ما دلالات استقبال الإمارات ”الباهت“ للرئيس هادي؟

المصدر: إرم نيوز

لاذت وسائل الإعلام الإماراتية الرسمية بالصمت إزاء زيارة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي الخاطفة إلى الإمارات، والتي استغرقت بضع ساعات، لكن الزيارة شغلت وسائل الإعلام اليمنية والعربية التي ذكرت أن المسؤولين الإماراتيين رفضوا استقبال هادي، على خلفية امتعاضهم من أداء حكومته في المناطق اليمنية المحررة.

وتجاهلت المصادر الإماراتية التعليق على تفاصيل الزيارة، فيما تقول مصادر يمنية وأخرى عربية مطلعة أن استقبال الإمارات ”الباهت“ لهادي يظهر أن أبوظبي تجاوزت في نظرتها للرئيس هادي مرحلة العتب والعتاب إلى مرحلة اتخاذ موقف إزاء بعض الخطوات التي اتخذها الرئيس ومقربون منه بعد عودته إلى عدن، والتي كان من شأنها زعزعة الأمن، الذي جهدت الإمارات في إرساء دعائمه على مدى الأشهر الماضية.

وقالت المصادر اليمنية إن هادي أحاط نفسه بمجموعات حزبية منتمية ولها ارتباطات وثيقة بحزب الإصلاح، الذي يعد الذراع السياسية لجماعة الإخوان المصنفة ”جماعة إرهابية“ في الإمارات وعدد من الدول العربية.

وكشفت المصادر أن هؤلاء المحيطين بهادي، دأبوا على محاولات نسف الجهود التي بذلتها دولة الإمارات في ترسيخ الأمن وتطبيع الحياة وإعادة عجلتها في المناطق المحررة خصوصًا العاصمة المؤقتة عدن.

ووفقًا للمصادر، فقد بدأت هذه الجهات أولاً بمحاولات عرقلة القطاعات الخدمية كالكهرباء والمشتقات النفطية التي لها أثر مباشر على حياة السكان في عدن، ثم حاولوا لاحقا السيطرة على المطار وكذلك ”الحزام الأمني“، الذي كان له الدور الأبرز في تحسين الأوضاع الأمنية في المدينة.

وتابعت المصادر أن هذه الجهات انتقلت لاحقًا إلى قطاع الأمن محاولةً دفع الرئيس إلى تعيين موالين لها، عديمي الخبرة وقليلي النفوذ المحلي؛ ما أنذر بتأجيج الفوضى وعودة الأمور إلى المربع الأول.

وذكرت المصادر أن هادي بدل التركيز على خدمة مصالح الشعب، انخرط في تكتلات تخدم مصالحه وأفراد أسرته الشخصية للمحافظة على دور سياسي مستقبلي لهم في اليمن، وهو ما يتعارض مع هدف الإمارات الساعية إلى دعم عملية الاستقرار السياسي والأمني وصولا إلى مناخ يتيح لليمنيين اتخاذ قراراتهم المصيرية بأنفسهم.

وأعربت المصادر عن استغرابها لهذا الموقف من هادي تجاه الإمارات؛ التي لولا جهودها لما أتيح له وللمحيطين به العودة إلى عدن، وكان متوقعا منه التعبير عن الامتنان لهذا الدور والتكاتف معها ومع القوى المحلية بالمدينة، بدل السعي لعرقلة كل الجهود.