بالفيديو.. هذه هي حقيقة سرقة قناة العربية تقريرا من قناة الجزيرة – إرم نيوز‬‎

بالفيديو.. هذه هي حقيقة سرقة قناة العربية تقريرا من قناة الجزيرة

بالفيديو.. هذه هي حقيقة سرقة قناة العربية تقريرا من قناة الجزيرة

المصدر: إرم نيوز - محمد خالد

رفض رئيس تحرير قناة العربية نبيل الخطيب مزاعم سرقة القناة لتقرير من قناة الجزيرة المنافس الرئيس لها في المنطقة.

وأعرب الخطيب في اتصال هاتفي مع ”إرم نيوز“  عن ”دهشته واستغرابه بعد كل سنوات الخبرة في عالم الصحافة من لجوء عاملين في قناة الجزيرة ومؤيديهم لهذه الأساليب السوقية التي يمكن أن تنطلي على العامة ويتداولونها دون تثبت“.

وأوضح الخطيب أن الصحفيين والمحررين جميعًا يعرفون أن ”التلفزيونات العربية أو الإنجليزية كلها تشترك في مصادر الأخبار ذاتها من وكالات أنباء وغيرها“.

وقال إن التقرير الذي اُتهمت قناة العربية بسرقته من الجزيرة مأخوذ من وكالة ”عرب 24“ وهي وكالة أردنية المنشأ، وكان شعارها (اللوغو) ظاهرًا وسط التقرير المذكور بكل وضوح.

وكان الإعلامي اليمني عزّت وجدي، نشر تغريدة على موقع تويتر ألمح فيها إلى سرقة قناة ”العربية“ تقريرًا أعده لقناة الجزيرة.

وفي إطار سلسة الاتهامات التي يتبادلها النشطاء حسب توجهاتهم السياسية، جرى تداول فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي  يظهر العبارات المُشتركة بين التقريرين اللذين يتناولان ممارسة شباب في عدن لرياضة الباركور.

ويبدو أن وكالة ”عرب 24“ أعادت الشهر الماضي إنتاج فكرة تقرير الجزيرة الذي نشرته في يناير كانون الثاني الماضي عن رياضة الباركور في عدن لكن بصور ونص مختلفين اطلع عليهما ”إرم نيوز“ بعد اتصال بإدارة الوكالة.

غير أن معد التقرير في قناة العربية على مايبدو استخدم صور وكالة ”عرب 24“- التي تزود بها مشتركيها-، مقتبسًا مقتطفات من تقرير الجزيرة.

وحول هذه المسألة يقول الخطيب: ”ما حاجة قناة كبيرة لديها جيش من المحررين إلى أخذ نصوص من آخرين“.

وبسؤاله عن ما إذا كان الأمر هنا متعلقًا بانتشار ظاهرة ”النسخ واللصق“ بين ”بعض الصحفيين والمحررين العرب عديمي المسؤولية“، أجاب الخطيب: ”ممكن.“

وقال مصدر في قناة العربية رفض الكشف عن هويته إن ”إدارة القناة تجري تحقيقًا داخليًا حول الموضوع“، مشيرًا إلى أن ”القناة قد تكون وقعت في هذا الحرج بسبب خطأ فردي من شخص غير مسؤول“ على حد قوله.

وتابع أنه ”في ضوء نتائج التحقيق ستتخذ القناة  الإجراءات التي تتفق مع المعايير المهنية.“

يذكر أن مثل هذه الاتهامات شائع بين وسائل الإعلام العربية والعالمية، ففي العام الماضي مثلًا وجهت قناة ”أورينت“ السورية المعارضة اتهامًا مماثلًا لقناة الجزيرة.

 

Untitled.jpg

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com