ميشال عون رجل الانعطافات الحادة ( فيديو إرم )

ميشال عون رجل الانعطافات الحادة ( فيديو إرم )

المصدر: إرم - تقرير ومونتاج : عبدو حليمة

السياسون في لبنان يشبهون بلدهم إلى حد كبير، فلا أحد يستطيع أن يخمّن ماذا يحصل غدا على الرغم من زحمة المنجمين والمبصرين وأصحاب التوقعات الذين يغزون الشاشات اللبنانية ليل نهار.

وخير من يجسد هذه التقلبات العماد ميشال عون رئيس التيار الوطني الحر الذي يحمل سيرة ذاتية وسياسية عاصفة بالأحداث  تمتد لـ 84 عاما.

فهذا الرجل المسيحي الماروني مولود في ضاحية بيروت الجنوبية الشيعية معقل حزب الله، اختار الجيش ساحة لطموحه فتطوع في صفوفه منذ عام 1955 إلى أن صار قائدا له عام 1984 ومن ثم رئيسا للحكومة العسكرية عام 1988 في أكثر مراحل لبنان حرجا .

ليدخل الجنرال في حرب مع الجيش السوري الذي خوله اتفاق الطائف في السعودية بالتدخل في لبنان، فرفض عون ذلك وحارب من قصر بعبدا إلى أن تم إخراجه نحو السفارة الفرنسية في طريقه إلى المنفى في باريس، وبقي هناك حتى عام 2005 حيث عاد بعد اغتيال الرئيس الحريري وانسحاب الجيش السوري.

هنا بدأت مرحلة جديدة من حياة ميشال عون الذي اكتسح المناطق المسيحية في الانتخابات ضمن فريق 14 آذار  لتبدأ المفاجآت العونية بتوقيع تفاهم مع حزب الله رغم حالة العداء والاتهامات الموجهة لقياداته بالتواطوء مع دمشق في اغتيال الحريري وقيادات لبنانية أخرى حين ذاك.

أغضب عون قيادات المستقبل والقوى المنبثقة عن ثورة الأرز واعتبر البعض هذا التفاهم خيانة وينسحب من جوار التيار الوطني الحر.

في حين رأى مراقبون بأن تقارب عون وحسن نصر الله هو بمثابة زواج متعة وسرعان ماينتهي، لكن ذلك لم يحصل، بل على العكس تمسك الجنرال بحليفه الجديد قبل أن يباغت بانعطافة أكثر حدة حين زار دمشق عام 2008 كضيف فوق العادة في قصر المهاجرين بعد أن كان النظام السوري منذ عهد حافظ الأسد عدوا في أجندة البرتقاليين اللبنانيين.



ومالم يكن بالحسبان أبدا ماحصل بالأمس حين دخل العماد عون معقل الخصم المسيحي العنيد سمير جعجع في معراب، وهما من حملا السلاح يوما في وجه بعضهما البعض، كما أن عون يتهم جعجع دائما بتبديد حقوق المسيحيين اللبنانيين.  وفوق كل هذا فإن جعجع يطرح نفسه مرشحا رئاسيا في مواجهة عون قبل أن يعلنه خيارا وحيدا للقوات نحو قصربعبدا .

جنرال الرابية رجل الانعطافات فعلا، ولكن مايميزه أنه يتحالف مع الخصوم دون أن يتخلى عن أي من حلفائه السابقين، ويبدو أن خبرة العقود الستة في السياسة والعسكرة خولته لأن يمسك بخيوط اللعبة كما يشتهي، ولعل الدخان الأبيض من معراب أعطى إشارة إلى تفصيل البدلة الرئاسية البيضاء على مقاس ميشال عون

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com