مصر.. الجنرالات يتصارعون على ”كعكة“ البرلمان

مصر.. الجنرالات يتصارعون على ”كعكة“ البرلمان

المصدر: القاهرة - محمود غريب

تصاعدت موجة من التلاسن بين كوادر القوائم الانتخابية والحزبية في مصر، قبل ساعات من انطلاق ماراثون الجولة الثانية من الاستحقاق الآخير لخارطة الطريق المقرر إجراؤه في 22 و23 من نوفمبر الجاري.

الخلافات التي طوتها مكاتب عدد من المرشحين البارزين خلال الأشهر الماضية، طفت على السطح بتصريحات مضادة لكل من الفريق حسام خير الله، وكيل أول جهاز المخابرات العامة الأسبق والقيادي في التحالف الجمهوري، واللواء سامح سيف اليزل، مؤسس قائمة في حب مصر الانتخابية.

الفريق خيرالله كشف عن لقاء جمع اللواء سيف الليزل بالمهندس نجيب ساويرس، رجل الأعمال ومؤسس حزب المصريين الأحرار، في أحد الفنادق الشهيرة، حيث حدث خلاف بينهما على ما أسماه ”تقسيم تورتة“ البرلمان، لافتًا إلى أن اليزل هو رئيس الوزراء القادم بحكم نفوذه.

خير الله واصل في حلقات تليفزيونية عديدة هجومه على القوائم المنافسة، لافتًا إلى وجود ”قوائم انتخابية“ في القاهرة تستخدم المال السياسي بقوة في الانتخابات في إشارة إلى قائمة ”في حب مصر“، معتبرًا أن عدم قدرة التحالف الجمهوري على حصد مقاعد يرجع إلى أنه ”فقير مالياً“ .

في خطوة متوازنة، صرح اللواء سامح سيف اليزل، منسق قائمة ”في حب مصر“، بأنه يسعى إلى جذب أعضاء البرلمان المستقلين لدخول القائمة حتى يكوّنوا الأغلبية في البرلمان، وهي الخطوة التي اعتبرها منافسوه محاولة لتولى رئاسة الحكومة المقبلة.

الفريق خيرالله قال في تصريحات لشبكة إرم الإخبارية إن حزب رجل الأعمال نجيب ساويرس وسامح سيف الليزل يخوضان معركة لكسب النواب المستقلين لصفيهما من أجل تشكيل الحكومة المقبلة.

واعتبر خيرالله أن الانتخابات البرلمانية الحالية شابها ”تربيطات“ وسيطرة ”المال السياسي“ على حساب ”التنافس الشريف“، منوهًا بأن المرحلة المقبلة ستشهد المزيد من الانتفاقات بين رجل الأعمال نجيب ساويرس واللواء سامح سيف اليزل، منسق قائمة ”في حب مصر“ للسيطرة على البرلمان.

إلى ذلك، قال الدكتور طارق فهمي، أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية، في تصريحات خاصة إلى شبكة إرم الإخبارية إن المنافسة بين القوائم الانتخابية تحولت إلى ”خلافات وصراعات شخصية“، مشيرًا إلى أن الاتهامات التي يتبادلها مرشحو القوائم لن تؤثر كثيراً على التصويت الانتخابي ولكن ستؤثر على سمعة المرشح تحت قبة البرلمان.

وأكد فهمي أن محافظات المرحلة الثانية مختلفة تماماً عن محافظات المرحلة الأولي، وستشهد إقبالا أكثر في المحافظات التي بها نسبة أكبر من القبائل والمدن الريفية عن غيرها من باقي المحافظات، وتتوقف نسب المشاركة علي الوعي الثقافي لدي الفرد، متوقعًا أن نسبة المشاركة لن تتعدي الـ 25%.

وقال الدكتور قدري إسماعيل، أستاذ العلوم السياسية بجامعة الإسكندرية في تصريحات لشبكة إرم الإخبارية إن الخلافات الناشبة بين القوائم الانتخابية حاليًا، هي انعكاس للسياسة العامة في البلد، مشيرًا إلى أن تدهور الحياة السياسية في مصر انتقل إلى مرشحي البرلمان.

واعتبر إسماعيل أن التلاسن القائم بين المرشحين ومنسقي القوائم لن يصب في صالح البرلمان المقبل، داعيًا كافة الأطراف للعمل من أجل مصلحة البلد وتنحية الخالفات الشخصية جانبًا.

وأعلنت اللجنة العليا للانتخابات النيابية عن الاستعانة بـ19 ألف قاضٍ من مختلف الجهات والهيئات القضائية للإشراف على الجولة الثانية، لافتة إلى أن إجمالي عدد المرشحين في المرحلة الثانية من انتخابات مجلس النواب بلغ 2847، يتنافسون على 222 مقعدًا.

ويبلغ عدد الناخبين في المرحلة الثانية 28 مليونًا و204 آلاف و225 ناخبًا.

وأعلنت وزارة الداخلية عن خطة تأمينية للمرحلة الثانية من الانتخابات النيابية في المحافظات الـ 13، خاصة شبه جزيرة سيناء التي تشهد توترًا أمنيًا على خلفية انتشار جماعات مسلحة تشن هجمات ضد قوات الجيش والشرطة المصرية.

وأعلنت اللجنة العليا للانتخابات النيابية، في 30 أكتوب الماضي، فوز 273 مرشحًا بعضوية مجلس النواب، بنسب تصويت ضعيفة ترواحت بين 21% في الجولة الأولى، و26% في جولة الإعادة بالمرحلة الأولى، والتى أجريت خلال شهر أكتوبر الجاري.

وتجرى الانتخابات بأكملها على 448 مقعدًا فرديًا (226 مرحلة أولى، و222 مرحلة ثانية)، و120 (60/60) مقعدًا من القوائم المغلقة في أنحاء الجمهورية، حيث يبلغ عدد مقاعد البرلمان 568 مقعدًا بالإضافة إلى 5% يعينها رئيس البلاد، وفق ما أقره الدستور المصري.

وانطلقت المرحلة الأولى من انتخابات مجلس النواب يومي 17 و18 أكتوبر الماضي، خارج البلاد، و18 و19 من الشهر نفسه داخلها، وأجريت الإعادة في 26 و27 من أكتوبر خارج البلاد، وداخلها في 27 و28 من الشهر ذاته.

ومن المقرر إجراء المرحلة الثانية من الانتخابات في 13 محافظة من ضمنها القاهرة، ومدن القناة وسيناء داخل الجمهورية 22 و23 نوفمبر 2015، وفي 21 و22 نوفمبر 2015 في 139 سفارة وقنصلية مصرية بالخارج. وتقام جولة الإعادة في المرحلة الثانية في 30 نوفمبر، و1 ديسمبر، وفي الداخل 1و2 ديسمبر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com