تونس.. توقيف المدير السابق للمخابرات الخارجية محرز الزواري بسبب "التسفير"
تونس.. توقيف المدير السابق للمخابرات الخارجية محرز الزواري بسبب "التسفير"تونس.. توقيف المدير السابق للمخابرات الخارجية محرز الزواري بسبب "التسفير"

تونس.. توقيف المدير السابق للمخابرات الخارجية محرز الزواري بسبب "التسفير"

أوقفت السلطات الأمنية التونسية، المدير العام الأسبق للمخابرات الخارجية محرز الزواري بسبب ملف "التسفير" إلى مناطق القتال، الذي تتسارع فيه التطورات التي شملت وجوها سياسية وقيادات أمنية بارزة.

وذكرت صحيفة "الشارع المغاربي" المحلية، أنه "سيتم  عرض الزواري على القطب القضائي لمكافحة الإرهاب في العاصمة لاستنطاقه بخصوص الملف الذي شملت التحقيقات فيه عدة كوادر أمنية عليا في الداخلية وقياديين في حركة النهضة ومحامين وأئمة".

ويأتي هذا التطور بعد أن أطلقت السلطات، تحقيقات واسعة النطاق مع سياسيين وأئمة وقيادات أمنية سابقة فيما يخص ملف تسفير الآلاف من الشباب نحو مناطق القتال خلال فترة حكم الترويكا (2011 – 2013) بقيادة حركة النهضة الإسلامية التي تتبرأ من هذا الملف.

وفي وقت سابق، قررت النيابة العامة في تونس، اليوم الأربعاء، إطلاق سراح رئيس حركة النهضة الإسلامية، راشد الغنوشي، على أن يمثل لاحقا أمام قسم مكافحة الإرهاب، الذي سيصدر الحكم النهائي بشأنه فيما يتعلق بملف تسفير تونسيين إلى بؤر التوتر.

جاء ذلك بعد نحو 12 ساعة من التحقيق مع الغنوشي في ملف تسفير شباب إلى مناطق القتال خلال فترة حكم ”الترويكا“ بين 2011 و 2013.

وكان القضاء التونسي قد بدأ التحقيق مع رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي مساء أمس الثلاثاء، بعد تأجيل الاستماع إليه في وقت سابق.

وبالتزامن مع ذلك، أطلقت النيابة العامة التونسية، مساء أمس الثلاثاء، سراح النائب في المجلس الوطني التأسيسي السابق الحبيب اللوز، بعد التحقيق معه في ملف التسفير.
وقال مصدر قضائي تونسي في حديث لـ”إرم نيوز“، إن ”إطلاق سراح اللوز لا يعني براءته في هذا الملف، وإنه سيتم استدعاؤه مجددًا لاستكمال التحقيق معه بهذا الخصوص“.

وأضاف المصدر أن ”القضاء سيستدعي خلال الساعات المقبلة، قيادات أخرى من حركة النهضة، وأخرى مقربة منها في إطار التحقيقات المتواصلة حول ملف التسفير“.

إرم نيوز
www.eremnews.com