والي صفاقس التونسية يثير جدلا بدعوته لطرد الموظفين المتقاعسين
والي صفاقس التونسية يثير جدلا بدعوته لطرد الموظفين المتقاعسينوالي صفاقس التونسية يثير جدلا بدعوته لطرد الموظفين المتقاعسين

والي صفاقس التونسية يثير جدلا بدعوته لطرد الموظفين المتقاعسين

أثار والي مدينة صفاقس التونسية الواقعة جنوب البلاد، فاخر الفخفاخ جدلا واسعا بعد توعده بطرد الموظفين والعمال المتقاعسين وتعويضهم بما أسماه بجيش العاطلين عن العمل.

وفي أول ردود الفعل الرسمية اتهم الاتحاد العام التونسي للشغل الذي ينخرط فيه أكثر من مليون عامل الوالي المذكور بممارسة الشعبوية، مشددا على أنه لن ينخرط في سياسة الطرد التي دعا إليها الفخفاخ.

وقال محمد عباس الكاتب العام المساعد للاتحاد الجهوي للشغل في محافظة صفاقس اليوم الثلاثاء، في تصريحات لإذاعة "ديوان أف أم" المحلية، " لقد فاجأنا والي صفاقس كالعادة بشعبوية جديدة.. أدعو الوالي إلى فتح تحقيق جدي في ما يخص سد الشغورات في عدد من إدارات صفاقس".

وشدد عباس أن "الاتحاد يؤكد أنه يساند الأشخاص الذين يعملون بجدية لكننا نرفض طريقة الوالي الشعبوية وتصريحاته التي قال فيها إنه سيطرد العمال ويعوضهم بجيش البطالة (العاطلين عن العمل)، ونجدد تأكيدنا اننا لن نكون مع هذا الموقف ".

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي في تونس انقساما حادا بين مؤيد للوالي في دعوته ورافض لها حيث قالت صفحة "صفاقس توداي"، "اليوم مثل عدد من الصفاقسية والتونسيين سمعنا تصريح والي صفاقس، ولأول مرة أشعر أن الوالي واحد منا ويشبهنا".

وتابعت الصفحة في منشور على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" إنه "ليس رميا للورود لكن إحقاقا للحق كان الله في عونه، رجل صادق ويحب صفاقس، برافو سيدي الوالي وربي معاك لرفع الظلم على هذا البلد".

ولكن الناشط محمد صالح الحمايدي قال في تدوينة على "فيسبوك" إن "الشعبوية تجعل الوالي يقول إنه بإمكانه طرد موظفين متقاعسين يعملون في البلديات ومؤسسات الحماية الاجتماعية والبريد التونسي و قباضات المالية".

وبين الحمايدي أنه "وكأن العاملين بهذه المؤسسات ليسوا محكومين بأنظمة أساسية تنص على أن عقوبة الطرد هي من اختصاص مجلس التأديب الذي يقترح قراره على الممثل القانوني للمؤسسة العمومية أو الوزير الذي يرجع له الموظف العمومي".

ومن جانبها انتقدت الناشطة ليلى بالحاج علي دعوة الوالي المذكور إلى طرد الموظفين في بلد يواجه أزمة اقتصادية حادة.

وقالت بالحاج علي في تدوينة على "فيسبوك"، "تصريح مثل هذا يجعلك تبحث عن قوة شخصية صاحبه، وتقول من هو هذا الشخص؟ الذي لديه ثقة كبيرة في نفسه وداخل بشكل اعتباطي على الإدارة التونسية".

وأوضحت أن "الرجل ورث عن أبيه مصنع نجارة مع شقيقه ولأنه لم يحسن استغلاله اختلف مع أخيه ليقوم بإنشاء شركة لتصدير الزيت مع عدد من الشركاء قبل أن يعلن إفلاسه خلال عام وتبقى له ديون لدى البنوك".

ومن جهته، قال الناشط أمين براهمي إن "والي صفاقس فاخر الفخفاخ يمثل ملك الشعبوية والفوضى وبيع الأوهام".

وتابع في منشور عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" إنه "لا أمل في إصلاح البلد بأمثال هؤلاء الفاشلين" وفق قوله.

لكن الناشط أكرم المصمودي اعتبر في تدوينة عبر صفحته بموقع "فيسبوك" أن "كلام السيد الوالي صحيح وبصراحة متعه الله بالصحة في كل ما يقوم به، ربي يوفقك السيد فاخر الفخفاخ".

أخبار ذات صلة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com