أخبار

الجيش الليبي يعلن تصفية "العقل المدبر" لمذبحة الأقباط قبل 7 سنوات
تاريخ النشر: 07 سبتمبر 2022 15:19 GMT
تاريخ التحديث: 07 سبتمبر 2022 19:17 GMT

الجيش الليبي يعلن تصفية "العقل المدبر" لمذبحة الأقباط قبل 7 سنوات

أعلن الجيش الوطني الليبي، يوم الأربعاء، تصفية العقل المدبر لمذبحة الأقباط المصريين في مدينة سرت، العام 2015. وقال مدير إدارة التوجيه المعنوي اللواء خالد المحجوب

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أعلن الجيش الوطني الليبي، يوم الأربعاء، تصفية العقل المدبر لمذبحة الأقباط المصريين في مدينة سرت، العام 2015.

وقال مدير إدارة التوجيه المعنوي اللواء خالد المحجوب إن ”قوة من العمليات الخاصة للواء طارق بن زياد استطاعت صباح اليوم القضاء على الداعشي الإرهابي مهدي دنقو في منطقة مرزق بالجنوب الليبي“.

وأضاف المحجوب في بيان نشره عبر صفحته على ”فيسبوك“ أن ”العملية تمت بعد سلسلة من التحريات والمتابعة والتدقيق“.

2022-09-305462030_592224142689625_8757144089183851881_n 2022-09-305480748_592183559360350_4687144181554515141_n

وأشار إلى أن ”مهدي دنقو حاول التملص والاختفاء والتواري عن الأنظار والقيام بعمليات خداع كان آخرها بث خبر القضاء عليه وقتله عندما تم القضاء على عدد من العناصر التابعة له ليختفي وتنتهي عملية المطاردة له“ .

وبين أنه ”في نفس الوقت بدأت عملية متابعته وجمع المعلومات حول تحركاته الجديدة“.

وذكر أن ”مهدي دنقو يعتبر من أخطر العناصر المتشددة، فهو عقل مدبر ومخطط لعدة عمليات وجرائم ومن بينها مذبحة الأقباط المصريين“.

وأردف المحجوب، أنه ”خلال هذه العملية تم القبض على الإرهابي أسمان نور والذي كان يرافق الإرهابي دنقو، وهو من أعضاء تنظيم داعش“ .

ويأتي هذا التطور في وقت يطلق فيه الجيش الليبي بشكل متواتر عمليات عسكرية تستهدف القضاء على فلول تنظيم (داعش) خاصة في جنوب البلاد.

يشار إلى أن ”مذبحة الأقباط“ وقعت العام 2015، عندما كان يسيطر التنظيم المتشدد على أجزاء من البلاد من بينها مدينة سرت (وسط شمال).

وجرى خلال المذبحة إعدام 21 قبطيا مصريا اختطفهم التنظيم في ليبيا، وتم ذلك على شاطىء بحر المدينة في مشهد مروع أثار العالم أجمع.

مؤسس جيش الصحراء

وُلد دنقو عام 1981 في مدينة سرت التي تربط شرق ليبيا بغربها، ورغم الهالة الإعلامية المحيطة به دائما إلا أن مساره الأكاديمي يلفه الغموض حيث عُرف الرجل في ساحات القتال كإرهابي متمرس سواء مع داعش أو غيرها.

وبعد هزيمة داعش في سرت عندما أطلقت قوات ما يعرف بالبنيان المرصوص عملية واسعة ضد التنظيم هناك فر دنقو إلى أقاصي الجنوب حيث أسس رفقة عدد من المقاتلين المصريين والتونسيين وغيرهم جيش الصحراء الذي تولى في وقت لاحق قيادته مستغلا الاضطرابات التي يعرفها الجنوب الليبي.

ويدين جيش الصحراء بالولاء إلى تنظيم داعش وركز نشاطه على جنوب ليبيا قبل أن يكبده الجيش الوطني خسائر جسيمة انتهت اليوم بقتل زعيمه في عملية نوعية في مدينة مرزق.

وكانت عناصر هذا التنظيم الإرهابي قد شاركت في الهجوم الذي تم شنه على الموانئ النفطية في ليبيا عام 2017 في إطار العملية التي أطلقها إبراهيم الجضران آنذاك.

وبحسب مصادر عسكرية مطلعة تحدثت لـ ”إرم نيوز“ فإن عناصر التنظيم كذلك أقامت نقاط تفتيش وغيرها في صحراء ليبيا الشاسعة مستفيدة من انعدام الأمن في السنوات الأخيرة بعد انتشار التهريب وغيره من الظواهر التي يحاول الجيش الليبي القضاء عليها هناك.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك