وسط أزمة دبلوماسية.. رئيس الوزراء الإسباني يبدي رغبته في زيارة الجزائر
وسط أزمة دبلوماسية.. رئيس الوزراء الإسباني يبدي رغبته في زيارة الجزائروسط أزمة دبلوماسية.. رئيس الوزراء الإسباني يبدي رغبته في زيارة الجزائر

وسط أزمة دبلوماسية.. رئيس الوزراء الإسباني يبدي رغبته في زيارة الجزائر

أبدى رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، اليوم الثلاثاء، رغبته في زيارة الجزائر في وقت تستمر فيه الأزمة الدبلوماسية بين مدريد والجزائر؛ بسبب تغير الموقف الإسباني من قضية الصحراء الغربية.

وقال سانشيز، خلال مؤتمر صحفي مع المستشار الألماني أولاف شولتس، نقلته وسائل إعلام محلية: "بالنسبة للجزائر سأقول لكم إنه يسعدني أن أكون أنا من يذهب إلى الجزائر"، بحسب مقطع فيديو تم تداوله.

وتم سؤال سانشيز بعد الزيارة التي أداها رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في وقت سابق للجزائر؛ بحثًا عن إمدادات إضافية من الطاقة تحل أزمة الطاقة التي تواجهها الدول الأوروبية بعد الغزو الروسي لأوكرانيا.

وتعيش الحكومة الإسبانية أزمة دبلوماسية مع الجزائر بعد أن غيرت موقفها من ملف الصحراء الغربية المتنازع عليها بين المملكة المغربية وجبهة البوليساريو الانفصالية المدعومة من الجزائر.

وكانت الجزائر قد أعلنت في وقت سابق حظر كل الواردات من إسبانيا، وتعليق معاهدة بينها وبين مدريد؛ وذلك على خلفية تغيير الأخيرة موقفها في ملف الصحراء الغربية.

وأعلنت الرئاسة الجزائرية حينها تعليق ”معاهدة الصداقة وحسن الجوار والتعاون“ التي أُبرمت، العام 2002، كما أعلنت جمعية المصارف الجزائرية، في بيان لها، أن الجزائر حظرت كل الواردات من إسبانيا.

وبعد ذلك امتنع رئيس الوزراء الإسباني، عن التعليق، خلال وقوفه أمام البرلمان، واكتفى بتأكيد أن ”تغيير الموقف بشأن الصحراء الغربية كان خطوة جادة وواقعية“.

إرم نيوز
www.eremnews.com