أخبار

باشاغا: حكومة الدبيبة تتحمل مسؤولية سفك الدماء في طرابلس
تاريخ النشر: 28 أغسطس 2022 20:13 GMT
تاريخ التحديث: 28 أغسطس 2022 21:25 GMT

باشاغا: حكومة الدبيبة تتحمل مسؤولية سفك الدماء في طرابلس

شنت حكومة الاستقرار الوطني في ليبيا، برئاسة فتحي باشاغا، هجوما عنيفا على رئيس حكومة الوحدة الوطنية المنتهية ولايتها عبدالحميد الدبيبة، وحملته "المسؤولية

+A -A
المصدر: إرم نيوز

شنت حكومة الاستقرار الوطني في ليبيا، برئاسة فتحي باشاغا، هجوما عنيفا على رئيس حكومة الوحدة الوطنية المنتهية ولايتها عبدالحميد الدبيبة، وحملته ”المسؤولية الكاملة“ عن الاشتباكات التي شهدتها طرابلس، أمس السبت.

وأكدت حكومة باشاغا، في بيان لها أن حكومة الدبيبة تتحمل مسؤولية ”سفك الدماء ونهب المال العام، بسبب تمسكها بالسلطة“.

وجاء في البيان ”نؤكد أن المدعو عبدالحميد الدبيبة ومستشاريه الخواص من أفراد عائلته الحاكمة، ومن معه من عصابات مسلحة، مسؤولون عن الدماء التي سفكت والأموال التي نُهبت، ومسؤولون عما سيحدث جراء هوسهم بالمال والسلطة، وتشبثهم بها، وعدم قبولهم بإرادة الليبيين، ومبدأ التداول السلمي على السلطة“.

وأضافت حكومة الاستقرار: ”نؤكد دوما أن غايتنا ليست الوصول للسلطة، وإنما إقامة دولة مدنية ديمقراطية يسودها القانون، ولا يسودها الفساد والديكتاتورية والقمع والإرهاب الذي يمارس حاليا من تلك العصبة المستولية على العاصمة طرابلس“، حسب ما جاء في البيان.

وقد أكد البيان أن حكومة الاستقرار الوطني ”ناتجة عن عملية سياسية دستورية ديمقراطية“، مشددًا على أنها ”خاضعة تمامًا لقواعد الديمقراطية، وتضع نفسها رهن إرادة الشعب الليبي ومؤسساته التشريعية والدستورية، ولا تستهدف إلا المصلحة العامة“.

وكانت اشتباكات قد اندلعت منذ ليل الجمعة في العاصمة الليبية، واستمرت إلى مساء السبت، في تطورات راح ضحيتها 32 قتيلا وما لا يقل عن 140 جريحا، في محاولة لتمكين حكومة الاستقرار الوطني بقيادة باشاغا من الحكم في طرابلس بعد رفض الدبيبة تسليم السلطة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك