أخبار

هل نقضت تونس اتفاقا مع اليابان حول شروط حضور قمة "تيكاد 8"؟
تاريخ النشر: 28 أغسطس 2022 12:33 GMT
تاريخ التحديث: 28 أغسطس 2022 14:20 GMT

هل نقضت تونس اتفاقا مع اليابان حول شروط حضور قمة "تيكاد 8"؟

أثارت وثيقة صادرة عن بعثة اليابان لدى الاتحاد الأفريقي بخصوص ترتيبات دعوة الضيوف المشاركين في قمة "تيكاد 8" بتونس، حرجا للدبلوماسية التونسية التي بررت دعوة زعيم

+A -A
المصدر: تونس ـ إرم نيوز

أثارت وثيقة صادرة عن بعثة اليابان لدى الاتحاد الأفريقي بخصوص ترتيبات دعوة الضيوف المشاركين في قمة ”تيكاد 8“ بتونس، حرجا للدبلوماسية التونسية التي بررت دعوة زعيم جبهة ”البوليساريو“ لحضور القمة بأن الدعوة وجهت من الاتحاد الأفريقي، وأن تونس لا تتحمل مسؤوليتها لوحدها.

وأظهرت الوثيقة التي يعود تاريخها إلى 19 آب/ أغسطس الجاري، أنه تم الاتفاق منذ البداية بين تونس واليابان والاتحاد الأفريقي على أن تقتصر المشاركة على الدول التي تلقت دعوة موقعة من قبل كل من رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، والرئيس التونسي قيس سعيد، دون سواهما.

وتفند الوثيقة بذلك ما ذهبت إليه وزارة الخارجية التونسية من أن الاتحاد الأفريقي قام في مرحلة أولى، بصفته مشاركا رئيسيا في تنظيم ندوة طوكيو الدولية، بتعميم مذكرة يدعو فيها كافة أعضاء الاتحاد الأفريقي بما فيها الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، للمشاركة في فعاليات قمة ”تيكاد-8“ بتونس، وأن رئيس المفوضية الأفريقية وجه دعوة فردية مباشرة للجمهورية الصحراوية لحضور القمة.

وأوضحت الخارجية التونسية، أن هاتين الدعوتين تأتيان تنفيذا لقرارات المجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي في اجتماعه المنعقد بلوزاكا عاصمة زمبيا يومي 14 و15 تموز/ يوليو 2022، بحضور الوفد المغربي.

وقال مصدر دبلوماسي تونسي إن تونس ”بوصفها جهة منظمة بالاشتراك مع الاتحاد الأفريقي واليابان ذهبت في اتجاه تأييد المشاركة الشاملة للدول الأفريقية، لا أعضاء الاتحاد الأفريقي فحسب ومن ثم جاءت دعوة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، للمشاركة في فعاليات القمة“.

وقلل المصدر في حديث لـ“إرم نيوز“ من أهمية الوثيقة، مؤكدا أن ”قمة الاتحاد الأفريقي هي التي حددت صيغة المشاركة، والمسؤولية ليست مسؤولية فردية يتحملها رئيس الجمهورية التونسي أو وزارة الخارجية التونسية“.

من جانبه، قال وزير الخارجية التونسي الأسبق أحمد ونيس، إن ”هذه الوثيقة تمثّل حدثا ومعطى جديدا في الأزمة، حيث إنّ بيان وزارة الخارجية التونسية الصادر السبت، لم يذكر المسؤولية المشتركة بين رئيس الحكومة اليابانية ورئيس الجمهورية التونسية في تحديد قائمة المدعوين“.

وأضاف ونيس لـ“إرم نيوز“ أن ”هذه الوثيقة التي سربتها المغرب من سفارة اليابان في أديس أبابا، تمثل مرجعا جديدا في فهم خفايا دعوة (الجمهورية) الصحراوية للمشاركة في قمة تيكاد 8“.

وأكد أنه ”إن ثبتت صحة الوثيقة وإن لم يتول أي طرف رسمي تونسي تكذيبها فإنّ مسؤولية دعوة زعيم جبهة البوليساريو لحضور قمة تونس تعود إلى إرادة فردية من رئيس الجمهورية التونسية، وأنه إذا صح بيان وزارة الخارجية التونسية فإن الدعوة ليست تونسية وإنما أفريقية وهي مفهومة“.

وكان بيان لوزارة الخارجية التونسية أكّد السبت، أنّ ”تونس احترمت جميع الإجراءات الترتيبية المتعلقة باحتضان القمة وفقا للمرجعيات القانونية الأفريقية“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك