أخبار

وزيرا العدل والتعاون الإقليمي الإسرائيليان يزوران المغرب
تاريخ النشر: 22 يوليو 2022 21:14 GMT
تاريخ التحديث: 22 يوليو 2022 23:45 GMT

وزيرا العدل والتعاون الإقليمي الإسرائيليان يزوران المغرب

يقوم وزيرا العدل والتعاون الإقليمي الإسرائيليان بزيارة إلى المغرب، بدءًا من يومي الأحد والإثنين، وفق ما أعلنه مكتب الاتصال الإسرائيلي في الرباط، الجمعة، في سياق

+A -A
المصدر: إ ف ب

يقوم وزيرا العدل والتعاون الإقليمي الإسرائيليان بزيارة إلى المغرب، بدءًا من يومي الأحد والإثنين، وفق ما أعلنه مكتب الاتصال الإسرائيلي في الرباط، الجمعة، في سياق التعاون المتنامي بين البلدين منذ تطبيع علاقاتهما الدبلوماسية.

وقال مكتب الاتصال الإسرائيلي بالرباط في بيان إن وزير التعاون الإقليمي عيساوي فريج سيصل، الأحد، إلى المملكة في زيارة تستمر حتى الخميس، ”سيعقد خلالها اجتماعات رسمية مع وزراء ومسؤولين حكوميين مغاربة“.

ويوم الإثنين، يبدأ وزير العدل جدعون ساعر زيارة عمل تستمر أيضًا حتى الخميس، يرتقب أن يتم خلالها توقيع ”اتفاق مهم حول التعاون القضائي“ بين البلدين، فضلًا عن اجتماعات مع وزراء ومسؤولين مغاربة كبار.

ويرافق فريج وفد من الصحفيات الإسرائيليات الأعضاء في منتدى يسعى إلى ”دعم الحوار بين النساء الصحفيات في المنطقة“، بحسب ما أضافه البيان.

وكان مقتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، في 11 أيار/مايو، برصاصة في الرأس أثناء تغطيتها عملية عسكرية إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، أثار استياء وتنديدًا في الصحافة المغربية، ومواقع التواصل الاجتماعي.

وفريج هو أول وزير إسرائيلي مسلم يزور المغرب، وفق ما أوضحه البيان.

وتأتي زيارة الوزيرين الإسرائيليين إلى المملكة في سياق تكثيف البلدين تعاونهما منذ استئناف علاقاتهما الدبلوماسية، أواخر العام 2020، وذلك بموجب اتفاق ثلاثي نص أيضًا على اعتراف الولايات المتحدة بسيادة الرباط على الصحراء الغربية، المتنازع عليها مع جبهة بوليساريو.

ومطلع الأسبوع، قام رئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي بزيارة إلى المغرب، تضمنت، على وجه الخصوص، محادثات حول إقامة مشاريع في الصناعات الدفاعية في المغرب، والتعاون العسكري والاستخباراتي.

وعلى الصعيد المدني، تتواصل الشراكة بين المغرب وإسرائيل بوتيرة قوية جدًا في المجالات: التكنولوجية، والاقتصادية، والثقافية، والرياضية.

ورغم أن القضية الفلسطينية تثير الكثير من التعاطف تاريخيًا في المغرب، إلا أن دعوات الهيئات المتضامنة مع الفلسطينيين للاحتجاج على التطبيع لا تلقى، عمومًا، استجابة واسعة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك