أخبار

بعد تعهد باشاغا بدخول طرابلس...توتر أمني ينذر بتصعيد مرتقب في ليبيا
تاريخ النشر: 12 يوليو 2022 12:06 GMT
تاريخ التحديث: 12 يوليو 2022 14:35 GMT

بعد تعهد باشاغا بدخول طرابلس...توتر أمني ينذر بتصعيد مرتقب في ليبيا

تشهد العاصمة الليبية طرابلس توترًا أمنيًا؛ عقب إعلان رئيس الحكومة المدعومة من البرلمان فتحي باشاغا، عزمه دخول العاصمة ومباشرة مهامه، وسط مخاوف من العودة إلى

+A -A
المصدر: تونس ـ إرم نيوز

تشهد العاصمة الليبية طرابلس توترًا أمنيًا؛ عقب إعلان رئيس الحكومة المدعومة من البرلمان فتحي باشاغا، عزمه دخول العاصمة ومباشرة مهامه، وسط مخاوف من العودة إلى مربع العنف.

وقال مصدر أمني ليبي لـ“إرم نيوز“، إن ”أرتالا عسكرية كبيرة شقت طريقها نحو العاصمة طرابلس بعد عطلة العيد، وإن ألوية عسكرية تمركزت بالفعل عند مداخل العاصمة وفي المناطق الحساسة“.

وأضاف المصدر أن ”التحشيد متبادل بين القوى الموالية لرئيس الحكومة المدعومة من البرلمان فتحي باشاغا ورئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة، حيث لوحظ انتشار كتائب تابعة لميليشيات الردع والنواصي المواليتين للدبيبة“.

ووفق المصدر، فإن هذه التحركات تأتي على خلفية ”اعتزام دخول حكومة باشاغا إلى العاصمة لمباشرة مهامها بعد فشل محاولتها الأولى، خلال شهر أيار/ مايو الماضي“، محذرًا من أن هذه الخطوة ”قد تقود إلى اندلاع مواجهات وتعيد البلاد إلى مربع العنف“.

وأشار المصدر إلى أن ”وجود ميليشيات موالية لكلا الطرفين، يهدد بتصعيد كبير مرتقب خلال الأيام القادمة، لا سيما بعد انهيار المسار السياسي؛ الأمر الذي سيلقي بظلاله على الوضع الأمني في العاصمة طرابلس“.

من جهتها، توعدت رئاسة الأركان العامة للجيش الليبي التابع لحكومة الدبيبة، بالتصدي لأي عبث أو أعمال تخريبيّة تزعزع الأمن والاستقرار في المنطقة“، وفق تعبيرها.

ويأتي هذا التوتر الأمني والتحشيد العسكري تزامنًا مع إعلان رئيس حكومة الاستقرار المدعومة من البرلمان، فتحي باشاغا، أنه سيباشر عمله من العاصمة طرابلس، بدلا من سرت حيث كان يعمل خلال الأسابيع الماضية.

وأكد باشاغا في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية، قبل أيام أنه ”سيدخل طرابلس من دون إطلاق رصاصة واحدة“، مشيرا إلى أن هناك تفاهمات بين بعض الأطراف داخل العاصمة ستساند دخوله من دون اضطرابات، بحسب قوله.

واعتبر باشاغا أنّ ”حكومة طرابلس غير شرعية، انتهت ولايتها ولم تنجح في تنظيم انتخابات“ وفق تعبيره، محذرًا من احتمال أن تعم الفوضى بسبب التظاهرات، ومطالبًا بأن تكون هناك حكومة واحدة قادرة على أن تجمع الليبيين وتبدأ في عملية الإصلاح، وفق تعبيره.

وكانت العاصمة الليبية طرابلس قد شهدت عمليات تحشيد عسكري متصاعد من الميليشيات المسلحة، مع انتهاء المدة القانونية لخريطة الطريق، التي أقرّها ملتقى الحوار السياسي في جنيف وانتهاء عهدة حكومة عبالحميد الدبيبة في 24 يونيو / حزيران الماضي.

واستنفرت الميليشيات المسلحة الموالية للدبيبة قواتها في العاصمة طرابلس، ونشرت تعزيزات عسكرية كبيرة في وسط العاصمة والشوارع الرئيسية، كما قامت بتطويق المقرات الحكومية، وتمركزت ميليشيات مدينة الزنتان الداعمة لحكومة فتحي باشاغا في مداخل العاصمة، بعد دعمها بقوات إضافية، وذلك على وقع صراع سياسي تعيشه البلاد بين حكومتين متنافستين.

وكان باشاغا قد دخل العاصمة طرابلس في 16 مايو / أيار الماضي لساعات، قبل أن ينسحب، وصرح مرارا بأنّه يريد دخول العاصمة ”بقوة القانون وليس بقانون القوة“ و“دون إراقة قطرة دم واحدة“.

وفي المقابل يرفض رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة تسليم السلطة إلا لحكومة منتخبة، وفق قوله.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك