أخبار

برلماني تونسي: الدستور الجديد يشرع التطبيع مع إسرائيل (فيديو إرم)
تاريخ النشر: 10 يوليو 2022 18:30 GMT
تاريخ التحديث: 10 يوليو 2022 21:10 GMT

برلماني تونسي: الدستور الجديد يشرع التطبيع مع إسرائيل (فيديو إرم)

اعتبر النائب في البرلمان التونسي المنحل مبروك كرشيد، أنّ الدستور التونسي الجديد يمهد للتطبيع مع إسرائيل ويتضمن فصلا خطيرا يهدد بتفجير "القبلية" من خلال إقرار

+A -A
المصدر: تونس ـ إرم نيوز

اعتبر النائب في البرلمان التونسي المنحل مبروك كرشيد، أنّ الدستور التونسي الجديد يمهد للتطبيع مع إسرائيل ويتضمن فصلا خطيرا يهدد بتفجير ”القبلية“ من خلال إقرار مجلس للجهات.

وقال في مقابلة خاصة مع ”إرم نيوز“، إنّ الدستور الذي يقدمه الرئيس قيس سعيد للاستفتاء في 25 يوليو/تموز الجاري، شرّع للتطبيع مع إسرائيل، لأنّه قال ”عملا بقواعد الشرعية الدولية والمشروعية الدولية، والشرعية الدولية تقتضي تقسيم فلسطين إلى دولتين فلسطينية وإسرائيلية“.

وأضاف كرشيد أنه ”عندما نقرّ الشرعية الدولية، وبخاصة قرار التقسيم، فذلك يعني إقرارا بوجود دولة إسرائيل، وهذا الدستور يتضمن مقدمة للتطبيع، وقد كان من الممكن أن يقول الدستور إن تونس تؤيد حركات التحرر في العالم وفي مقدمتها القضية الفلسطينية“، بحسب تعبيره.

وحذّر من وجود مسائل وصفها بـ“الخطيرة“ في الدستور الجديد، أولها أنه يشرّع لنظام ”ملكي منتخب“ حيث لا يمكن محاسبة رئيس الجمهورية، ولبرلمان ضعيف لا قيمة له ومجلس جهات خطير، ومحكمة دستورية يعينها رئيس الجمهورية لا رقابة لها على رئيس الجمهورية وعلى السلطة التنفيذية.

وأشار كرشيد إلى خطورة مقدمة الدستور ولا سيما الفصل الخامس، الذي يقول إنه ”على الدولة وحدها أن تتولى القيام بمقاصد الإسلام“ ولم يقل إنه ”للدولة“ بما يعني أن لها الخيار.

وأوضح أنّ من بين أدوار الدولة الجهاد في سبيل الله، الذي يعتبر من مقاصد الإسلام في حفظ الدين، مبينًا أنه وفق نص هذا الفصل سيعاد النقاش في مسائل عدة كانت محسومة مثل مسألة تعدد الزوجات، وهذا ليس من دور الدستور أن يطرحه.

وبخصوص مصير الاستفتاء المرتقب في ظلّ المقاطعة الواسعة، قال كرشيد إنه إن لم يحصل رئيس الجمهورية على 50 زائد 1 من أصوات الناخبين فعليه أن يعرض نفسه في أقرب الآجال وقبل الانتخابات التشريعية على الشعب التونسي حتى يعيد انتخابه، وفق قوله.

ورجح كرشيد أن يمر الدستور بأغلبية من حضر، ما يعني أنّ من المحتمل أنّ 6 % مثلا من التونسيين سيصوتون ومع ذلك يمر الدستور ويقرر مصير التونسيين جميعا، وإذا حصل هذا فعلى رئيس الجمهورية الدعوة إلى انتخابات رئاسية مبكرة قبل الانتخابات التشريعية.

وردا على سؤال حول جدية الرئيس سعيد في محاسبة حركة ”النهضة“، قال كرشيد إن من السذاجة أن يتم إقرار تجميد أموال رئيس الحركة راشد الغنوشي وصهره وابنه، متسائلًا إن كان من المنطقي أن تكون حسابات هؤلاء موجودة في تونس بعد عام كامل من إجراءات 25 يوليو/تموز 2021، كما رجح أن تكون الملفات ”فارغة“ والغاية من إثارتها اللعب بمشاعر الناس.

ودعا البرلماني التونسي الأحزاب التي وصفها بـ“الوطنية“، إلى تجاوز خلافاتها وبعث جبهة وطنية حقيقية تطلب إجراء حوار وطني تقوده جهة نزيهة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك