أخبار

هل استجاب بوتين لمناشدة والد المغربي إبراهيم سعدون؟
تاريخ النشر: 08 يوليو 2022 21:53 GMT
تاريخ التحديث: 09 يوليو 2022 7:59 GMT

هل استجاب بوتين لمناشدة والد المغربي إبراهيم سعدون؟

تداولت وسائل إعلام مغربية الجمعة، تصريحا لوالد إبراهيم سعدون المعتقل بأوكرانيا، يؤكد فيه وقف تنفيذ عقوبة الإعدام بحق نجله. وقال طاهر سعدون في تصريح أدلى به

+A -A
المصدر: أمينة بنيفو- إرم نيوز

تداولت وسائل إعلام مغربية الجمعة، تصريحا لوالد إبراهيم سعدون المعتقل بأوكرانيا، يؤكد فيه وقف تنفيذ عقوبة الإعدام بحق نجله.

وقال طاهر سعدون في تصريح أدلى به لموقع ”برلمان كوم“ المحلي، إنه ”ينتظر التواصل مع محامية ابنه بخصوص هذا الموضوع“.

وأضاف بخصوص الرسالة التي وجهها للرئيس فلاديمير بوتين، يناشده فيها ”كأب“ أن يتدخل لإنقاذ ابنه، أن ”السلطات الروسية تفاعلت مع مطالبه“.

وأشارت تقارير صحفية يوم الجمعة، إلى أن برلمان إقليم دونيتسك، قرر توقيف تنفيذ الإعدام بحق المعتقلين الأجانب بتهمة حمل السلاح مع أوكرانيا، وبينهم الشاب المغربي إبراهيم سعدون (21 عاما).

وجاء في بيان البرلمان الذي نقلته وكالة ”سبوتنيك“ الروسية “بالنظر إلى أنه لا يمكن وضع تدابير استثنائية للعقاب إلا للجرائم الخطيرة بشكل خاص التي تنتهك الحياة، وكذلك للجرائم الفردية المرتكبة أثناء الحرب أو في حالة قتالية، ونظرا للحاجة إلى حماية سيادة جمهورية دونيتسك الشعبية وسلامتها الإقليمية ومصالحها في الوضع العسكري السياسي الحالي، يقترح مشروع القانون إيقاف تنفيذ عقوبة الإعدام”.

واعتمد النواب على قانون التعديلات على المادة 202 من القانون التنفيذي الجنائي لما يسمى بجمهوربة دونيتسك الشعبية.

وكانت المحكمة العليا في دونيتسك أعلنت بداية الأسبوع عن توصلها بطلب طعن في حكم الإعدام الذي أصدرته في حق الطالب المغربي المعتقل في شرق أوكرانيا.

وجاء في بيانها “في الأول من يوليو، تلقت المحكمة العليا طعنا عن طريق النقض بقرار الإعدام المقرر بحق المرتزق المغربي سعدون إبراهيم المدان في المحكمة العليا”.

كما سبق أن صرحت محامية سعدون، يلينا فيسنينا، بأنه تم التقدم بطلب استئناف نقض لتخفيف العقوبة.

وكان المركز المغربي لحقوق الإنسان أدان القرار القضائي”الجائر“، الذي أصدرته ما تسمى محكمة عسكرية بـ“جمهورية دونيتسك“ الانفصالية الموالية لروسيا والقاضي بإعدام إبراهيم سعدون.

وطالب بإلغائه، وترحيل الطالب المغربي إلى المملكة لمحاكمته، مدينا صمت الحكومة المغربية ووزارة الخارجية.

فيما راسلت ”جمعية الصداقة المغربية الروسية“، و“اللجنة المغربية للسلم والتضامن“، الرئيس الروسي بهذا الخصوص، كما قاد الناشطون على مواقع التواصل حملة لمساندة سعدون تحت وسم ”إبراهيم سعدون ليس مرتزقا“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك