أخبار

اقتحام مقر البرلمان الليبي وسط مظاهرات تطالب برحيل الأجسام السياسية
تاريخ النشر: 01 يوليو 2022 18:44 GMT
تاريخ التحديث: 01 يوليو 2022 21:15 GMT

اقتحام مقر البرلمان الليبي وسط مظاهرات تطالب برحيل الأجسام السياسية

خرج مئات المحتجين، اليوم الجمعة، في العاصمة الليبية طرابلس، وفي مدن ليبية أخرى،احتجاجًا على الأجسام السياسية الحاكمة وسط دعوات إلى رحيل مجلسي الدولة، والنواب،

+A -A
المصدر: تونس-إرم نيوز

خرج مئات المحتجين، اليوم الجمعة، في العاصمة الليبية طرابلس، وفي مدن ليبية أخرى،احتجاجًا على الأجسام السياسية الحاكمة وسط دعوات إلى رحيل مجلسي الدولة، والنواب، وحكومتي الدبيبة وباشاغا، بينما اقتحم متظاهرون مقر مجلس النواب الليبي.

ورفع المتظاهرون فيما أسموها ”جمعة صرخة الشباب“، شعارات مناهضة لجميع الأجسام السياسية الموجودة في السلطة، ودعوا إلى رحيلها، وإجراء انتخابات دون تأخير.

2022-07-FWmPq8FXEAMzHNo

وأعلن المتظاهرون خلال وقفة احتجاجية نظموها في ميدان الشهداء وسط العاصمة الليبية، طرابلس 5 مطالب أساسية، هي: التعجيل بالانتخابات الرئاسية والبرلمانية، وتفويض المجلس الرئاسي لحل جميع الأجسام السياسية، وإعلان حالة الطوارئ.

‏كما دعا المتظاهرون إلى حل أزمة الكهرباء، وتوضيح الحقائق للشعب، وطالبوا أيضًا بإلغاء مقترح قرار رفع الدعم عن المحروقات، وتعديل حجم وسعر رغيف الخبز، فضلًا عن المطالبة بخروج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة، شرق، وغرب وجنوب، الوطن.

كما خرجت احتجاجات شارك فيها العشرات في بنغازي وطبرق، وقاموا بإضرام النار في محيط مقر مجلس النواب ومحاصرته وسط دعوات لحله وسقوط كل الحكومات والكيانات السياسية بسبب تدني مستويات المعيشة.

2022-07-FWmT-Q5XkAAF1Xu

وجاءت المظاهرات غداة تهديد أحزاب سياسية ليبية، بما أسمته ”حراكًا شعبيًا سلميًا“، في حال انسداد المسار السياسي بالبلاد.

ودعت تلك الأحزاب، في بيان مشترك، إلى ”إجراء الانتخابات في أقرب الآجال، وإنهاء الأجسام السياسية الحالية التي تجاوزت مدتها القانونية“.

وقالت إنه في ”حال الفشل في التوصل إلى توافق بشأن القاعدة الدستورية والذهاب إلى الانتخابات، فإنها ستتجه نحو حراك شعبي سلمي بعيدًا عن العنف“.

وأكد البيان، الذي حمل توقيع 26 حزبًا وتلاه أحد ممثليهم خلال مؤتمر صحفي في العاصمة طرابلس، ضرورة ”اتخاذ قرارات جدية تعالج جذور الأزمة في ليبيا“.

ولفت إلى ”ما يعانيه المواطنون بعدما أنهكتهم سنوات النزاع، ومزقت النسيج الاجتماعي، وارتفع فيه معدل الفقر إلى مستويات غير مسبوقة، ودعم المطالب الشعبية لتحسين الظروف المعيشية والخدمية“.

ورحّب بالمبادرة الأخيرة لمستشارة الأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا ستيفاني وليامز، بجمعها في القاهرة أعضاء من مجلسي النواب والأعلى للدولة في القاهرة للتباحث حول الوثيقة الدستورية.

وطالب البيان رئيسي المجلسين بالتوافق خلال الاجتماع بينهما، واعتماد الإطار الدستوري الذي اتفق عليه في اجتماع القاهرة، محمّلًا من يعرقل ذلك ”المسؤولية الكاملة“.

2022-07-FWmFL1eVEAETIF0

وتابع: ”نؤكد ضرورة العمل بالمادة الرابعة من الإعلان الدستوري في أي قوانين متعلقة بالانتخابات، بحيث تكون الأحزاب السياسية أساسًا لأي عملية انتخابية“.

ودعا إلى ”التهدئة والتمسك بالطرق السلمية في حسم الخلافات، والاحتكام إلى لغة العقل وإعلاء مصلحة الوطن الذي يواجه تهديدات داخلية وخارجية“.

ومن أهم الأحزاب التي وقعت على البيان: ”التجمع الوطني لبناء الدولة، التجمع الوطني الحر، التجمع الوطني الليبي، أمل ليبيا، ليبيا الوطن، الميثاق الوطني، الطليعة، صوت الشعب، وحركة المستقبل“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك