أخبار

باشاغا: الدبيبة وآخرون السبب في إعلان مؤسسة النفط للقوة القاهرة
تاريخ النشر: 01 يوليو 2022 16:13 GMT
تاريخ التحديث: 01 يوليو 2022 18:30 GMT

باشاغا: الدبيبة وآخرون السبب في إعلان مؤسسة النفط للقوة القاهرة

اتهم رئيس حكومة الاستقرار الوطني الليبية فتحي باشاغا، اليوم الجمعة، رئيس الحكومة منتهية الولاية عبدالحميد الدبيبة وآخرون بأنهم السبب في إعلان المؤسسة الوطنية

+A -A
المصدر: خالد أبو الخير- إرم نيوز

اتهم رئيس حكومة الاستقرار الوطني الليبية فتحي باشاغا، اليوم الجمعة، رئيس الحكومة منتهية الولاية عبدالحميد الدبيبة وآخرون بأنهم السبب في إعلان المؤسسة الوطنية للنفط القوة القاهرة.

وقال باشاغا في سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي بموقع ”تويتر“، إن ”رئيس الحكومة منتهية الولاية وآخرون يتصرفون لمصلحتهم الشخصية، وهم سبب إعلان المؤسسة الوطنية للنفط للقوة القاهرة“.

وأضاف: ”أؤكد دعمي للمؤسسة الوطنية للنفط وأدعو إلى تمويل ميزانية حكومتي المعتمدة دون تأخير حتى نتمكن من دفع ليبيا إلى الأمام“.

وأكد باشاغا: ”ميزانية الحكومة الليبية التي اعتمدت من مجلس النواب تهدف لتطوير قطاع النفط ودعم المؤسسة الوطنية، بالإضافة إلى وضع ضوابط تضمن إنفاق الأموال بشفافية وبالتالي تحد من الفساد“.

وتابع: ”كما أشرت في خريطة نحو التعافي، فإن استقرار إنتاج النفط ضروري لتمتع جميع الليبيين بحياة أفضل، وللتخطيط نحو الانتخابات، كون الاستقرار المالي جزء مهم من القدرة على إجرائها“.

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط أعلنت مساء يوم أمس الخميس، حالة القوة القاهرة على موانئ السدرة وراس لانوف، إضافة إلى حقل الفيل، مع استمرار حالة القوة القاهرة في ميناءي البريقة والزويتينة، مشيرة إلى أن خسارة البلاد جراء توقف تصدير النفط بلغت 16 مليار دينار ليبي.

وأكد رئيس مجلس إدارة المؤسسة مصطفى صنع الله في بيان، أنه بات من المستحيل تغذية محطات كهرباء الزويتينة وشمال بنغازي والسرير باحتياجاتهم من الغاز الطبيعي لارتباط إنتاج النفط الخام بالغاز من حقول شركتي الواحة ومليتة، مما أوصل ليبيا إلى تعثر إمدادات خط الساحل بالغاز الطبيعي.

وأضاف صنع الله: ”نجابه اليوم أكثر من أي وقت مضى تحديات مرهقة متمثلة في عدم قدرتنا على تغطية احتياجات المرافق الحيوية في البلاد بالمحروقات، وأن مبادلة النفط الخام من الإنتاج المتاح بالوقود السائل أضحت على المحك نتيجة الانخفاض الحاد في الإنتاج، فضلا عن تعطل تغذية حساب المحروقات بالعملة الصعبة بسبب رفض المصرف المركزي ووزارة المالية تسييل المخصصات بالدولار الأمريكي، لذا فليس مستغربا أن تستفحل الأزمة في موسم الصيف ما لم يتم استئناف إنتاج النفط أو معالجة العجز الحالي لحساب المحروقات“.

وقال صنع الله: ”لدى السياسيين معتقدات خاطئة التصقت بالشأن النفطي“، موضحاً أن ”الاختلاف السياسي حق ولكن الخطأ استخدام النفط وهو قوت الليبيين ورقة مساومة“، واصفاً إياها بـ ”خطيئة لا تغتفر“.

وأشار صنع الله إلى أن ”خطايا السياسيين مميتة والوضع صعب ومُضْنٍ، والظاهر ينبئ بمآلات خطيرة تمس جودة حياة المواطن ما لم يتم استئناف إنتاج النفط والغاز، الآن، وعلى الفور“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك