أخبار

في تصعيد جديد.. قضاة تونس يعلنون "يوم غضب" احتجاجا على عزل زملاء لهم
تاريخ النشر: 23 يونيو 2022 12:54 GMT
تاريخ التحديث: 23 يونيو 2022 15:00 GMT

في تصعيد جديد.. قضاة تونس يعلنون "يوم غضب" احتجاجا على عزل زملاء لهم

صعّد القضاة التونسيون اليوم الخميس، تحركاتهم الاحتجاجية، وأعلنوا "يوم غضب" مع استمرار الإضراب عن العمل الذي دخل أسبوعه الثالث، ما ينذر بتصاعد التوتّر مع السلطة

+A -A
المصدر: تونس- إرم نيوز

صعّد القضاة التونسيون اليوم الخميس، تحركاتهم الاحتجاجية، وأعلنوا ”يوم غضب“ مع استمرار الإضراب عن العمل الذي دخل أسبوعه الثالث، ما ينذر بتصاعد التوتّر مع السلطة التنفيذية على خلفية عزل 57 قاضيا بموجب مرسوم رئاسي.

ودخل اليوم الخميس، القضاة المضربون عن العمل للأسبوع الثالث على التوالي في ”يوم غضب“، تبعا للقرارات المنبثقة عن الجلسة العامة لتنسيقية الهياكل القضائية، ”من أجل إلغاء المرسوم عدد 35 والأمر الرئاسي عدد 516، والتصدي لمحاولات تركيع السلطة القضائية وإخضاعها للسلطة التنفيذية“، على حد وصفهم.

ونفذ القضاة التونسيون اليوم الخميس، وقفة احتجاجية أمام قصر العدالة في تونس العاصمة في إطار ”يوم الغضب“ الذي دعت إليه تنسيقية الهياكل القضائية.

واعتبر القضاة المحتجون، أن المرسوم الرئاسي الذي تم بموجبه عزل 57 قاضيا لم يتبع المسارات التأديبية، وأعلنوا التصدي لما اعتبروه ”محاولات تركيع السلطة القضائية وإخضاعها للسلطة التنفيذية“.

ويخوض القضاة التونسيون، إضرابا عن العمل للأسبوع الثالث على التوالي في مختلف المحاكم التونسية.

يشار إلى أن ثلاثة من القضاة المعزولين أعلنوا أمس الأربعاء، دخولهم في ”إضراب جوع“، بمقر جمعية القضاة التونسيين، مطالبين بإلغاء الأمر الرئاسي المتعلق بإعفاء 57 قاضيا، كما دعوا السلطة التنفيذية للكفّ عن التدخّل في الشأن القضائي.

والقضاة الثلاثة هم حمادي الرحماني ورمزي بحرية ومحمد الطاهر الكنزاري، وفق ما أعلنته جمعية القضاة التونسيين، أمس الأربعاء.

وفي مطلع يونيو/ حزيران الجاري، أصدر الرئيس التونسي قيس سعيد مرسوما رئاسيا بعزل 57 قاضيا من مهامهم، بتهم بينها ”تغيير مسار قضايا“ و“تعطيل تحقيقات في ملفات إرهاب“ وارتكاب ”فساد مالي وأخلاقي“، الأمر الذي تنفيه الهياكل القضائية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك