أخبار

نائب ليبي: قادة عسكريون ليبيون عقدوا "اجتماعات سرية" في المغرب
تاريخ النشر: 17 يونيو 2022 2:37 GMT
تاريخ التحديث: 17 يونيو 2022 6:45 GMT

نائب ليبي: قادة عسكريون ليبيون عقدوا "اجتماعات سرية" في المغرب

أكد نائب في البرلمان الليبي، أن مدينة الصخيرات المغربية، شهدت الأسبوع الماضي، عقد "لقاءات سرية" بين قيادات عسكرية ليبية ومسؤولين مغاربة. وكان موقع "العمق"

+A -A
المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

أكد نائب في البرلمان الليبي، أن مدينة الصخيرات المغربية، شهدت الأسبوع الماضي، عقد ”لقاءات سرية“ بين قيادات عسكرية ليبية ومسؤولين مغاربة.

وكان موقع ”العمق“ الإخباري المغربي، ذكر أن مدينة الصخيرات المغربية ”احتضنت الأسبوع الماضي اجتماعات غير معلن عنها رسميا، حضرها رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، ووفد من القيادة العامة للجيش الليبي برئاسة أبو القاسم حفتر، وآمر جهاز الأمن المركزي، إلى جانب قادة تشكيلات عسكرية من طرابلس، أبرزهم آمر جهاز التمركزات الأمنية والأمن العام عماد الطرابلسي، وآمر كتيبة ثوار طرابلس أيوب بوراس، وذلك برعاية مغربية“.

وأكد عضو لجنة الأمن القومي في مجلس النواب الليبي علي التكبالي، صحة عقد اللقاء، قائلا إن الهدف منه هو ”المصالحة والمحاصصة“.

لكن التكبالي نفى في حديثه مع ”إرم نيوز“، صحة أن يكون اللقاء قد شهد طرح قيادات عسكرية من غرب ليبيا، بقاء رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، في منصبه. دون تفاصيل إضافية.

بدوره قال الباحث في الشأن السياسي والدستوري محمد محفوظ من طرابلس، لـ“إرم نيوز“، إن ”هذه الاجتماعات تشبه اجتماع مونترو في سويسرا، الذي حضره قادة عسكريون من شرق وغرب ليبيا، بالإضافة إلى أعضاء من مجلس النواب والأعلى للدولة، أي أن الهدف منها اللقاء والحوار وليس التوصل لاتفاق، وربما محاولة التوصل لتحالفات جديدة“.

وعقد لقاء مشابه في بوزنيقة المغربية، نهاية أيار/ مايو الماضي، اتفق فيه قادة أكبر خمسة ميليشيات من غرب ليبيا مع ممثلين عن قيادة الجيش، على تثبيت اتفاق وقف إطلاق النار وتجنب أي تصعيد في العاصمة طرابلس ومحيطها، وعدم العودة إلى الاقتتال بين الليبيين، وحل القضايا الخلافية بالطرق السلمية“.

وبحسب ما نقل موقع ”العمق“ المغربي، عن مصادره، تم في منتجع الصخيرات الأسبوع الماضي، ”عقد اجتماعات منفصلة بين الوفود وقادة التشكيلات العسكرية الليبية، ومسؤولين مغاربة، بهدف بحث سبل حل الأزمة السياسية الناجمة عن التنازع على شرعية رئاسة السلطة التنفيذية في ليبيا“.

وأضاف الموقع أن ”الوفد الليبي عن قادة تشكيلات عسكرية من العاصمة طرابلس، ضم كلا من آصر اشطيبة آمر لواء غريان، وعبدالسلام زوبي آمر كتيبة 301، إضافة إلى محمد بحرون الفار رئيس مكتب المخابرات العامة في المنطقة الغربية، وفهيم بن رمضان القيادي البارز في مدينة مصراتة، وعبدالحميد تنتوش معاون آمر اللواء 444، والناشط السياسي معاذ المنفوخ، والناشط السياسي عبدالله قادربوه“.

وأضاف الموقع أن ”مدة زيارة وفد قادة التشكيلات العسكرية من طرابلس، لم تتجاوز 5 ساعات، بسبب تجنب الوفد التواجد في الوقت نفسه الذي سيحل فيه بالمغرب وفد ستكون مهمته مناقشة الموضوع ذاته، ويتعلق الأمر بوفد عقيلة صالح، ووفد أبو القاسم حفتر ومن معه“.

وتابع: ”قدم قادة التشكيلات العسكرية بليبيا للجانب المغربي رؤيتهم في التعامل مع الأزمة السياسية الراهنة، مع استمرار الصراع بين حكومتي الوحدة الوطنية برئاسة عبدالحميد الدبيبة، والحكومة المكلفة من مجلس النواب برئاسة فتحي باشاغا“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك