أخبار

وكالة "نوفا": اجتماع مرتقب في المغرب بين قادة من غرب ليبيا وشرقها
تاريخ النشر: 16 مايو 2022 17:02 GMT
تاريخ التحديث: 16 مايو 2022 19:25 GMT

وكالة "نوفا": اجتماع مرتقب في المغرب بين قادة من غرب ليبيا وشرقها

توقعت مصادر مطلعة على الملف الليبي اليوم الإثنين، أن يلتقي قادة عسكريون من شرق وغرب ليبيا في المغرب خلال الأيام القليلة المقبلة، وفق وكالة "نوفا" الإيطالية.

+A -A
المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

توقعت مصادر مطلعة على الملف الليبي اليوم الإثنين، أن يلتقي قادة عسكريون من شرق وغرب ليبيا في المغرب خلال الأيام القليلة المقبلة، وفق وكالة ”نوفا“ الإيطالية.

وقالت الوكالة إن المستشارين المفوضين رسمياً من قبل القيادة العامة للجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر من جهة، سوف يجلسون على الطاولة نفسها مع قادة عسكريين وأمنيين بارزين من غرب ليبيا، لا سيما من مدن طرابلس، ومصراتة والزاوية.

وأوضحت المصادر أن هؤلاء العسكريين، هم الشخصيات نفسهم الذين شاركوا في الاجتماع غير الرسمي الذي عقد يومي 13 و14 مايو/أيار الجاري في مدينة مونترو السويسرية، بتنظيم  من مركز الحوار الإنساني ومقره جنيف، وهي المنظمة نفسها التي فصلت اتفاقية ”خريطة الطريق“ التي أقرها منتدى الحوار السياسي الليبي أثناء انعقاده في جنيف، والتي من المقرر أن تنتهي في يونيو/حزيران المقبل.

وأشارت إلى أن المجتمعين في مونترو اقترحوا أن يعقد لقاء العسكريين في ايطاليا أولا، وفي فندق كافاليري هيلتون في روما، ولكن تقرر اختيار المغرب لتجنب أي مشاكل تتعلق بتأشيرات دخول بعض المشاركين.

ومن المتوقع أن يعقد الاجتماع بين الطرفين بعد محادثات اللجنة الليبية المشتركة للمصادقة على القاعدة الدستورية الليبية التي بدأت أمس الأحد في القاهرة.

وكشفت المصادر عن أن ممثلين للمجلس الرئاسي ومجلسي النواب و الأعلى للدولة حضروا اجتماع مونترو ”بصفة شخصية“.

وأشارت الوكالة أن حوار مونترو  غير الرسمي، بعد ”إبلاغ الأمم المتحدة وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا“، وسط غياب الفاعلين الرئيسين وهما رئيسا الحكومتين المتنافستين: عبد الحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة الوطنية المنتهية ولايتها، ورئيس حكومة الاستقرار الوطني فتحي باشاغا، المكلف من قبل مجلس النواب الليبي.

وخلال المحادثات، رفضت الأطراف ”العودة إلى الحرب وتقسيم المؤسسات“، مرسلة ”إشارة تشجيع قوية“ للبرلمانيين وأعضاء مجالس الدولة المنخرطين في محادثات في مصر ”للتوصل إلى اتفاق في أقرب وقت ممكن على تعديل دستوري متوازن يراعي اهتمامات جميع الأطراف حتى نتمكن من التوجه لانتخابات عامة في أقرب وقت“.

وأكدت مصادر ”نوفا“ بشكل خاص على ”النقاشات الإيجابية“ في اجتماع مونترو .

وأضافت أنه لم يتم إغلاق الاجتماع رسميًا بعد ولهذا السبب لم يتم إصدار بيان نهائي، ولكن تم تسليم وثيقة موجزة فقط لجميع المشاركين.

ومن المتوقع أنّ يعقد مركز الحوار الإنساني جولة ثانية من الحوار غير الرسمي بحلول نهاية الشهر الجاري.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك