أخبار

وليامز عن مباحثات القاهرة بشأن ليبيا: فرصتنا الأخيرة
تاريخ النشر: 15 مايو 2022 17:39 GMT
تاريخ التحديث: 15 مايو 2022 19:25 GMT

وليامز عن مباحثات القاهرة بشأن ليبيا: فرصتنا الأخيرة

حذّرت مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون ليبيا ستيفاني وليامز، اليوم الأحد، من أن أي تأخير في الاتفاق على القاعدة الدستورية للانتخابات المقبلة، سيؤدي إلى

+A -A
المصدر: تونس ـ إرم نيوز

حذّرت مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون ليبيا ستيفاني وليامز، اليوم الأحد، من أن أي تأخير في الاتفاق على القاعدة الدستورية للانتخابات المقبلة، سيؤدي إلى ”مزيد من الانقسام، والصراعات، وزعزعة الاستقرار“ في البلاد.

وقالت وليامز، في افتتاح جولة المحادثات بين مجلسي الدولة والنواب، في العاصمة المصرية القاهرة، اليوم، إنّ هذه الجولة ”هي فرصتنا الأخيرة للاستجابة بمصداقية لتوقعات الشعب الليبي، وإحراز تقدم ملموس بشأن هذه القضايا“.

وأضافت أن ”التأخير، وإبقاء العملية مفتوحة أمر لن ينجح، وسيؤدي حتمًا إلى مزيد من الانقسام والصراع“.

وتابعت المبعوثة الأممية: ”أتطلع أنا وفريقي لمساعدتكم على الاتفاق على النظام السياسي، ومعايير الترشح، والجدول الزمني للانتخابات“.

وأردفت: ”نحن نجتمع هنا لأن الوقت ينفد بسرعة، والاستقرار لا يمكن أن يأتي إلا بإجراء انتخابات على أساس إطار دستوري سليم وتوافقي“.

وأشارت ستيفاني وليامز، إلى أنه ”بعد أكثر من عقد من الاضطرابات سئم الشعب الليبي الحرب والتنافس الذي لا ينتهي على السلطة التنفيذية والموارد“، مبينة أن ”الشعب يريد اختيار ممثليه كي يتحقق حلمه بالاستقرار والازدهار الذي طال انتظاره“.

وأوضحت أنها ”تحدثت مؤخرًا، مع رئيس البرلمان عقيلة صالح، ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري“.

وقالت إنه ”بعد شهر من عقد الجولة الأولى من المحادثات ما تزال ليبيا في المنعطف الحرج ذاته، ولا حل سوى المضي نحو انتخابات شاملة ونزيهة وشفافة، حيث جُرِّبت جميع الحلول الأخرى واختُبرت، من الحرب إلى ترتيبات تقاسم السلطة إلى الحكومات المختلفة، ولم ينجح أي منها“.

وأكد مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون ليبيا: ”أمامنا فرصة لترجمة هدف الانتخابات إلى واقع، لأننا نعي أن ليبيا لا يمكن أن تستمر دون أساس دستوري متين لعملية انتخابية تحدد بوضوح المعالم والجداول الزمنية للمضي قدمًا“.

ومضت قائلة: ”اليوم تقع على عاتقكم مسؤولية استعادة ثقة الشعب الليبي لاستئناف العملية الانتخابية في أقصر إطار زمني ممكن“، وفق تعبيرها.

وفي وقت سابق من يوم الأحد، انطلقت في القاهرة الجولة الثانية من المباحثات بين مجلسي النواب والدولة الليبيين.

وتهدف المباحثات إلى إيجاد توافق حول القاعدة الدستورية لإجراء الانتخابات المقبلة بعد نحو شهر من انتهاء الجولة الأولى والتي عقدت، في 18 نيسان/أبريل الماضي، دون إحراز أي تقدّم.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك