أخبار

قيس سعيد ينفي مزاعم استقالة رئيسة حكومته نجلاء بودن (فيديو)
تاريخ النشر: 12 مايو 2022 19:27 GMT
تاريخ التحديث: 12 مايو 2022 22:10 GMT

قيس سعيد ينفي مزاعم استقالة رئيسة حكومته نجلاء بودن (فيديو)

نفى الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم الخميس، ما تم ترويجه حول تقديم رئيسة الحكومة نجلاء بودن استقالتها، مؤكدا أن هذا الأمر لا أساس له من الصحة. وقال قيس سعيد،

+A -A
المصدر: تونس - إرم نيوز

نفى الرئيس التونسي قيس سعيد، اليوم الخميس، ما تم ترويجه حول تقديم رئيسة الحكومة نجلاء بودن استقالتها، مؤكدا أن هذا الأمر لا أساس له من الصحة.

وقال قيس سعيد، خلال استقباله رئيس الحكومة نجلاء بودن في قصر قرطاج: ”’يفتعلون الأزمات يوميا ويقومون بأفعال تقشعر لها الأبدان؛ وذلك بهدف إدخال الريبة والشك في عمل الحكومة“.

وأكد: ”سنواصل حمل الأمانة معا من أجل موعد مع التاريخ، إذا بلغ أحدهم هذه الدرجة من الافتراء والكذب فكيف يؤتمن على الدولة أو على قطاع من قطاعات الدولة؟“، مضيفا: “ما قيل حول الإقالات والاستقالات من قبيل خيال مريض“، وفق تعبيره.

بدورها، أكدت رئيسة الحكومة التونسية أنه لا وجود لاستقالات مثلما يتم الترويج لذلك، متهمة وزيرا سابقا بالوقوف وراء هذه الشائعات.

وقال مصدر مطلع لـ“إرم نيوز“، في وقت سابق، إن رئيسة الحكومة تباشر مهامها بشكل عادي ولا صحة لتقديمها استقالتها، مؤكدا أن ”شيئا من هذا القبيل لم يحدث، وأن الحكومة تعمل في تناغم تام وبالتنسيق والتشاور المتواصلين مع رئيس الجمهورية“.

وأبدى المصدر استياءه من الترويج لمثل هذه الأخبار التي وصفها بالمغلوطة، في وقت تواجه فيه الحكومة أزمات مالية واقتصادية، وتسعى إلى إيجاد مخارج ومنافذ من تلك الأزمات.

وفي وقت سابق، قال أمين عام حزب التيار الديمقراطي المعارض غازي الشواشي، اليوم الخميس، إن بودن قدمت استقالتها منذ أيام للرئيس، وإن ”هناك معارك في الكواليس بين أنصار قيس سعيد، وبين وزير الداخلية توفيق شرف الدين، ووزير الشؤون الاجتماعية مالك الزاهي، حول من سيخلف نجلاء بودن“، وذهب إلى حدّ القول إن ”الحكومة ليست بصدد العمل ولا حتى تصريف الأعمال“.

وأشار الشواشي إلى ما اعتبره سابقة في تاريخ تونس وهو تولي الكاتب العام للحكومة رئاسة مجلس الوزراء، واعتبر أن ”أداء الحكومة اتسم بالعجز والفشل“.

وتابع أمين عام التيار الديمقراطي أن ”عددا من الوزراء أيضا قدموا استقالاتهم، وبعضٌ منهم لم يعد يقوم حتى بتوقيع الوثائق اليومية؛ لأنهم متخوفون ويرون أن الوضع لا يبشر بخير، وأنه ليست لديهم صلاحيات، وأن آخر اهتمامات رئيس الدولة الوضعان الاقتصادي والاجتماعي، واهتمامه الوحيد هو الجمهورية الجديدة، وكيف يصبح القائد الأممي، وكيف ينقذ البشرية والإنسانية“، وفق تعبيره.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك