أخبار

المدرسون الموريتانيون يضربون عن العمل للمطالبة بتحسين ظروفهم المالية
تاريخ النشر: 09 مايو 2022 15:15 GMT
تاريخ التحديث: 09 مايو 2022 16:55 GMT

المدرسون الموريتانيون يضربون عن العمل للمطالبة بتحسين ظروفهم المالية

بدأ المعلمون في موريتانيا بالمستويين الابتدائي والثانوي، اليوم الإثنين، إضرابا عن العمل مدته خمسة أيام؛ للمطالبة بتحسين ظروفهم المالية وتلبية بعض المطالب التي

+A -A
المصدر: أحمد ولد الحسن ـ إرم نيوز

بدأ المعلمون في موريتانيا بالمستويين الابتدائي والثانوي، اليوم الإثنين، إضرابا عن العمل مدته خمسة أيام؛ للمطالبة بتحسين ظروفهم المالية وتلبية بعض المطالب التي تقدموا بها لوزارة التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي.

وطالب المعلمون في الإضراب الذي دعت له هيئة التنسيق المشترك بين نقابات التعليم الأساسي والثانوي، بزيادة رواتب وعلاوات المدرسين ورفع بعض المظالم المطروحة منذ سنوات.

وحملت النقابات التعليمية المشاركة في الإضراب في بيان الوزارة، مسؤولية تداعيات الإضراب على مستقبل الطلاب ونسب المشاركة في الامتحانات والمسابقات، معتبرة أن ”وزارة التهذيب وإصلاح النظام التعليمي ما زالت تتبع سياسة العناد في مواجهة الدعوات المتجددة للحوار والاحتجاجات، التي تلجأ إليها النقابات لفرض الانتقال إلى مفاوضات مثمرة تفضي إلى تحقيق المطالب الملحة للمدرسين، وتقطع حبل الوصال مع عقلية التسويف والنزول للإجراءات القمعية المرفوضة ضد المضربين“، وفق نص البيان.

يأتي هذا الإضراب بعد شهرين من إضراب مماثل، نظمته النقابات للمطالبة بتحسين ظروف أعضائها، وتلبية جملة من المطالب سبق أن تقدموا بها لوزارة التهذيب الوطني وإصلاح النظام التعليمي في البلاد.

وقال المعلمون حينها، إن ”الوزارة لم تفِ بالتزاماتها السابقة تجاه المدرسين، بخصوص منح بعض العلاوات وصرفها في الآجال المحددة“.

وكان قرار سابق اتخذته وزارة التهذيب، أثار غضب المدرسين، ويقضي القرار باقتطاع علاوتي البعد والطبشور، بالنسبة للمعلمين في قطاعي التعليم الابتدائي والثانوي في حالة الغياب حتى ولو كان مبررا.

وعلى خلفية القرار، دعا تحالف معلمي موريتانيا، جميع النقابات والمدرسين، إلى إعلان ”عصيان تربوي شامل، لحمل الوزارة على التراجع عن التعميم“.

ووصف التحالف قرار الوزارة، ”بالظالم والمتنافي مع أبسط المقومات القانونية والمنطقية“، مؤكدا أنه يجذر ”لسياسة تتفيه القطاع وظلم منتسبيه من خلال المساواة في الاقتطاع بين الغياب المبرر وغير المبرر من الراتب والعلاوات“.

وحمل المعلمون وزارة التهذيب، كل ما قد يترتب على الاستمرار فيما اعتبروه ”ظلما للمدرسين“، محذرين من ”ردات فعل غير محسوبة مستقبلا“، وفق نص بيان صدر عنهم.

وشهدت الأشهر الأخيرة العديد من الإضرابات والوقفات الاحتجاجية التي نظمتها النقابات التعليمية لمطالبة السلطات الموريتانية بتحسين ظروفهم، والدخول معهم في حوار يفضي إلى تلبية مطالبهم.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك